Accessibility links

القوات العراقية تنسحب من تكريت بعد اشتباكات عنيفة


قوات عراقية في بغداد- أرشيف

قوات عراقية في بغداد- أرشيف

دخلت القوات الحكومية العراقية الثلاثاء مدينة تكريت الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" وجماعات متطرفة أخرى وسيطرت لساعات على مناطقها الجنوبية قبل أن تعود وتنسحب منها بعد معارك ضارية خاضتها مع المسلحين فيها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط برتبة رائد في الشرطة قوله "إنسحبت القوات العراقية من مدينة تكريت وعادت إلى مناطق تجمعها على بعد نحو عشرة كيلومترات من جنوب المدينة بعد معارك ضارية مع المسلحين فيها".

وذكر مصدر عسكري رفيع المستوى أن "القوات العراقية انسحبت مع بدء حلول الليل حتى لا تتعرض إلى خسائر، لكنها ستعود لتدخل المدينة".

وأكد شهود عيان في تكريت للوكالة عينها انسحاب القوات العراقية وعودتها إلى مقر الفرقة الرابعة في الجيش الواقع خارج تكريت (160 كلم شمال بغداد) من جهة الجنوب.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت صباح الثلاثاء من دخول مدينة تكريت واستعادة السيطرة على الجزء الجنوبي من المدينة، بحسب ما أفاد محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري.

واضاف أن "قواتنا تمكنت خلال العملية التي بدأت صباحا من السيطرة على الجزء الجنوبي من المدينة حيث يقع مبنى المحافظة واكاديمية الشرطة ومستشفى تكريت".

وأشار المحافظ إلى مشاركة قوات مكافحة الإرهاب والنخبة و"متطوعي الحشد الشعبي" في العملية.

وقال ضابط برتبة عقيد في الجيش من جهته إن "القوات العراقية دخلت المدينة وسيطرت على الجزء الجنوبي حيث تقع أكاديمية الشرطة ومستشفى تكريت ومبان مهمة اخرى".

وأضاف أن "مروحيات تابعة للجيش تدعم القوات العراقية التي تواصل تنفيذ العملية مستخدمة الدبابات والمدفعية"، مشيرا إلى أن "الاشتباكات ما زالت تدور في جنوبي المدينة".

وكانت قوات الأمن العراقية قد بدأت عملية عسكرية واسعة الثلاثاء لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين من قبضة عناصر الدولة الإسلامية (داعش) بعد استعادة وحدات من الجيش مباني حكومية في المدينة.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان، إن قوات النخبة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب بدأ عمليته "لتطهير" تكريت، معززة بالدروع وبإسناد من طيران الجيش، وذلك بعد أن استعادت تلك القوات السيطرة على مستشفى تكريت ومنطقة العوجة الجديدة وأكاديمية تدريب الشرطة والمركز الثقافي في المحافظة.

وأوضح المسؤول العراقي أن قوات النخبة تمكنت أيضا من تدمير أحد معاقل داعش قرب جامع البو جواري في الضلوعية جنوبي تكريت، في عملية أدت إلى مقتل عدد من المسلحين وتدمير عجلات تابعة لهم.

وكان قضاء الضلوعية قد شهد الاثنين اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن وداعش بعد تمكن عناصر التنظيم من السيطرة على نصف مناطق المدينة تقريبا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" بهاء النعيمي:

في سياق متصل، أفادت مصادر في الشرطة وأخرى طبية بأن تسعة من عناصر قوات الأمن بينهم ثلاثة ضباط قتلوا في تفجيرين بعبوتين ناسفتين فجر الثلاثاء في منطقة المدائن جنوب بغداد.

وأفادت المصادر بأن الهجوم أدى أيضا إلى إصابة خمسة آخرين بجروح.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG