Accessibility links

logo-print

الخارجية العراقية تستدعي السفير السعودي وسط دعوات لطرده


الجعفري يتسلم أوراق اعتماد السفير ثامر السبهان

الجعفري يتسلم أوراق اعتماد السفير ثامر السبهان

استدعت وزارة الخارجية العراقية الأحد السفير السعودي لدى بغداد ثامر السبهان احتجاجا على تصريحات أدلى بها واعتبرتها بغداد تدخلا في الشأن العراقي و”خروجا عن لياقات العرف الدبلوماسي”.

وجاء قرار الاستدعاء بعد أن قال السبهان في لقاء عبر فضائية "السومرية" مساء السبت، إن قوات الحشد الشعبي التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش، لا تلقى قبولا لدى الأكراد وأبناء السنة في البلاد، داعيا إلى ترك جبهات القتال للجيش العراقي.

ودافعت الخارجية العراقية في بيانها عن الحشد الشعبي، وقالت إنه “يقاتل الإرهاب ويدافع عن سيادة البلد، ويعمل تحت مظلة الدولة وبقيادة القائد العام للقوات المسلحة” ويمتلك تمثيلا برلمانيا يجعله جزءا من النظام السياسي.

وقالت الوزارة إن تصريحات السفير السبهان وابداء رأيه للإعلام في هذا الصدد، يعدان خروجا عن دور السفير، وتجاوزا غير مسموح به للأعراف الدبلوماسية.

دعوات لطرد السفير

واعتبر المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي في بيان أن "ما تحدث به السفير السعودي تجاوز كل الحدود واللياقات الدبلوماسية”، مطالبا الحكومة العراقية “بطرد هذا السفير ومعاقبته على تصريحاته الوقحة”.

وقال رئيس كتلة حزب الدعوة في مجلس النواب خلف عبد الصمد، في بيان إن "تصريحات السفير السعودي تنم عن عداء واضح وتدخل سافر في الشأن العراقي"، مضيفا أن "حديثه عن قوات الحشد الشعبي بهذه الطريقة يعتبر اساءة كبيرة وتدخلا سافرا”.

ورأت النائبة عالية نصيف عضو ائتلاف "دولة القانون" أن هذه المواقف "تدخل سافر في الشأن العراقي وتضمنت محاولات لإثارة الفتن الطائفية”.

ووصف تحالف القوى العراقية، الممثل الأكبر للسنة في البرلمان، في المقابل، تصريحات السبهان بأنها إيجابية.

وكان السفير قد سلم أوراق اعتماد إلى وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في 14 كانون الثاني/يناير الجاري، رغم مطالبات بطرده بعد إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر.

المصدر: وزارة الخارجية العراقية/وكالات

XS
SM
MD
LG