Accessibility links

ضحايا العنف بالمئات خلال نوفمبر وتحذير من عودة فرق الموت للعراق


عراقيون حول موقع تفجير بسيارات ملغومة- أرشيف

عراقيون حول موقع تفجير بسيارات ملغومة- أرشيف

قتل نحو 950 شخصا في أعمال العنف اليومية في العراق خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، في امتداد لموجة العنف المتصاعدة منذ نحو سبعة أشهر، بحسب ما أفادت أرقام رسمية.

وأشارت الأرقام التي حصلت عليها وكالة الصحافة الفرنسية من وزارات الدفاع والداخلية والصحة العراقية إلى مقتل 948 شخصا الشهر الماضي، هم 852 مدنيا و53 من عناصر الشرطة و43 عسكريا.

وأفادت الحصيلة أيضا بإصابة 1349 شخصا خلال الشهر الماضي هم 1208 مدنيين و89 شرطيا و52 عسكريا.

وحصيلة ضحايا شهر نوفمبر/تشرين الثاني مقاربة لحصيلة ضحايا الشهر الذي سبقه إذ قتل خلاله 964 شخصا، وهي الحصيلة الرسمية الأعلى لضحايا العنف منذ أبريل/نيسان 2008.

ومنذ مقتل 50 شخصا في اقتحام قوات الأمن لاعتصام سني مناهض لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي في الحويجة شمال بغداد في أبريل/نيسان، يشهد العراق تصاعدا كبيرا في أعمال العنف.

وتشمل الهجمات اليومية سيارات ملغومة وأحزمة ناسفة وعبوات وأسلحة رشاشة وعمليات اغتيال، تستهدف إلى جانب المقاهي كل أوجه الحياة من ملاعب كرة القدم إلى المطاعم ومراكز الترفيه وحتى المساجد ومجالس العزاء.

الوضع الأمني يثير قلق الأمم المتحدة

وأعربت الأمم المتحدة في هذا السياق عن القلق إزاء عودة نشاط فرق الموت والجثث المجهولة للشوارع في العراق من جديد، وذكرت بسنوات العنف الطائفي قبل نحو ست سنوات، ما أجبر مئات آلاف العوائل على الهجرة الداخلية والخارجية .

وحثّ مبعوث الأمم المتحدة إلى العراق نيكولاي ملادينوف الحكومة العراقية على التحرك بسرعة لضبط المهاجمين ومحاكمتهم.
XS
SM
MD
LG