Accessibility links

logo-print

القوات العراقية تطارد مسلحي داعش المختبئين في تكريت


جنود عراقيون يلوحون بأسلحتهم ابتهاجا لدخول تكريت-أرشيف

جنود عراقيون يلوحون بأسلحتهم ابتهاجا لدخول تكريت-أرشيف

تشرع قوات الدفاع المدني العراقية الأربعاء في فك العبوات الناسفة التي تركها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مزروعة في تكريت بعد فرارهم منها. وتقوم وحدات الجيش بمطاردة بعض مسلحي التنظيم المتشدد المختبئين في أماكن مختلفة من المدينة.

وقال وزير الداخلية العراقي محمد الغبان في مؤتمر صحافي الأربعاء بالعاصمة بغداد إن القوات ستقضي على من تبقى من مقاتلي داعش في الساعات القادمة، مقرا بوجود خلايا نائمة لا تزال موجود في تكريت غداة إعلان تحريرها من قبضة داعش.

وحسب قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر فإن وزير الداخلية سيرفع الأربعاء العلم العراقي على مبنى المحافظة ويفتتح المؤسسات الأمنية معلنا تحرير مدينة تكريت بشكل كامل.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" من بغداد علي قيس:

ورغم الاحتفالات بتحرير المدينة والتصريحات الرسمية المطمئنة، حذر مسؤول في التحالف الدولي من أن المدينة لم تحرر بالكامل، مشيرا إلى "عمل كبير" يجب القيام به.

وتحدثت مصادر من الفصائل المشاركة في تحرير المدينة عن وجود الكثير من القناصة منتشرين على أسطح المباني وتفخيخ العديد من المنازل.

وبدأت القوات العراقية مدعومة بمقاتلي الحشد الشعبي ومسلحي العشائر في الثاني من الشهر المنصرم هجوما لتخليص تكريت من قبضة داعش، وكان التنظيم يحكم سيطرته على المدينة منذ عشرة أشهر.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG