Accessibility links

أنباء عن إحكام #داعش سيطرته على تكريت وتراجع للقوات العراقية


مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

مسلحون ينتمون إلى داعش في العراق

أوقفت القوات العراقية هجوما عسكريا انطلق الثلاثاء لاستعادة تكريت بسبب مقاومة شرسة من جانب مقاتلي الدولة الإسلامية (داعش) الذين هددوا أيضا بمهاجمة الأميركيين في أي مكان، وفق ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وتقدمت وحدات من الجيش العراقي تدعمها ميليشيات موالية للحكومة في وقت سابق الثلاثاء صوب وسط المدينة الواقعة على بعد 130 كيلومترا شمالي بغداد.

وقال ضباط في غرفة عمليات القوات العراقية وفق الوكالة إن "التقدم توقف" بحلول ظهر الثلاثاء، مشيرين إلى تعرض الجيش والميلشيات المرافقة له إلى نيران كثيفة بالمدافع الرشاشة وقذائف المورتر في جنوب المدينة التي تعد من معاقل السنة.

وأضاف الضباط أن الألغام المزروعة على الطريق في الغرب ونيران القناصة قوضت جهود الاقتراب من تكريت التي حاولت القوات استردادها عدة مرات.

وقال سكان وسط تكريت عبر الهاتف لرويترز إن مقاتلي داعش "يسيطرون بثبات على مواقعهم وينظمون دوريات في الشوارع الرئيسية".

حملة عسكرية لـ'تطهير' تكريت من #داعش (10:46 ت.غ)

بدأت القوات العراقية عملية عسكرية واسعة النطاق الثلاثاء لاستعادة السيطرة على مدينة تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين التي استولى عليها مسلحون ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) منذ منتصف حزيران/يونيو الماضي.

وأفادت عدة مصادر عسكرية بأن العملية انطلقت عند الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي من بلدة العوجة جنوب تكريت ومنطقة الديوم غربها ومنطقة شجرة الدر جنوب غربي تكريت.

وأكد رئيس مجلس محافظة صلاح الدين أحمد الكريم انطلاق ما وصفها بأنها "عملية التطهير الحقيقي" لتكريت، وقال إن هناك نتائج إيجابية وتقدما سريعا للقوات بهدف استعادة السيطرة على المدينة، لكن ضابطا ذكر لوكالة رويترز أن الألغام التي زرعها المسلحون ونيران القناصين تعيق تقدم القوات العراقية من جهة الغرب.

وانطلقت العملية العسكرية بمساندة ميليشيات موالية للحكومة ومروحيات الجيش.

وكانت القوات العراقية قد أخفقت مرتين في استعادة المدينة بعد التقدم من عدة محاور، وتراجعت إثر زرع المسلحين عبوات ناسفة وألغام في المباني والشوارع المؤدية إلى مركزها.

يذكر أن داعش ومجموعات متحالفة معه، استطاعوا فرض سيطرتهم على تكريت في 12 حزيران/يونيو الماضي مع انطلاق الهجمات التي شنها التنظيم في مناطق متفرقة في شمال العراق.

وتأتي هذه العملية بعد تقدم قوات البيشمركة والجيش العراقي، بغطاء جوي أميركي، في الموصل، واستعادة السيطرة على سد الموصل الأحد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG