Accessibility links

logo-print

أوغلو: أعدنا الانتشار في العراق ولم ننسحب بشكل كامل


آليات عسكرية تركية

آليات عسكرية تركية

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو خلال مقابلة مع قناة تلفزيونية محلية إن قوات بلاده أعادت انتشارها في العراق ولم تنسحب بشكل كامل.

وأضاف أن تركيا تعيد نشر قواتها في حال وجود تهديد قائلا "إننا ننفذ دائما ما يعد ضرورة عسكرية. وإذا كان هناك تهديد عسكري، يعاد نشر قواتنا. وبالنظر إلى حالة التهديد العسكري فقد اتخذنا الخطوات اللازمة لإعادة الانتشار".

وبشأن إسقاط الطائرة الروسية بنيران تركية مؤخرا، قال أوغلو إن بلاده مستعدة لإجراء مباحثات، وتشكيل لجنة تضم ممثلين أمنيين ودبلوماسيين وآخرين من قطاع المعلومات، والعمل على منع حدوث أمور مماثلة في المستقبل.

تحديث: 11:15 ت غ في 14 كانون الأول/ديسمبر

انسحب قسم من القوات التركية المنتشرة قرب مدينة الموصل شمال العراق من المنطقة متوجها شمالا، بعد أن طلبت حكومة بغداد من مجلس الأمن الدولي التحرك ضد ما يصفه مسؤولون عراقيون بأنه انتهاك للسيادة العراقية.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية نقلا عن مصادر عسكرية أن قافلة من 10 إلى 12 آلية بينها دبابات، خرجت من منطقة بعشيقة في "إطار ترتيبات جديدة"، من غير أن توضح ما إذا كانت هذه القوات ستبقى في العراق أم أنها ستعود إلى تركيا.

وأفاد مسؤولون عراقيون بأن القافلة التركية انسحبت من معسكر زليكان فجر الاثنين ووصلت إلى دهوك.

وقال نائب لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عبد الباري زيباري إن القوات المنسحبة تضم دبابات ومدرعات وأسلحة ثقيلة، مشيرا إلى أن المدربين والمستشارين العسكريين الأتراك بقوا في المعسكر عملا باتفاق سابق بين أنقرة وبغداد.

ونشرت تركيا قبل أسبوعين مئات الجنود والدبابات في محيط منطقة بعشيقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/يونيو 2014، ما أثار توترا حادا مع الحكومة العراقية.

وقدم العراق شكوى رسمية ضد تركيا أمام مجلس الأمن بدعوى انتهاك أحكام ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

ووصفت بغداد نشر القوات التركية على أراضيها "بالعمل العدائي" واعتبرته "انتهاكا لسيادة العراق"، ودعت أنقرة إلى سحب قواتها فورا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG