Accessibility links

غير مبالية باحتجاج بغداد.. تركيا: باقون في العراق


قوات تركية على الحدود مع العراق -أرشيف

قوات تركية على الحدود مع العراق -أرشيف

أعلنت تركيا إبقاء قواتها في العراق رغم احتجاج بغداد بعد تزايد التوتر بين البلدين مع اقتراب عملية تحرير الموصل، معقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في البلاد.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم "بغض النظر عما تقوله الحكومة العراقية، سيبقى الوجود التركي لمحاربة داعش وتفادي حدوث تغيير قسري للتركيبة السكانية في منطقة" الموصل.

وأضاف يلدريم "عندما تكون هناك قوات من 63 بلدا منتشرة في العراق فليس معقولا أن تركز (الحكومة العراقية) على التواجد التركي"، معتبرا أن موقف بغداد "لا يعكس حسن النية".

وأوضح وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو من جانبه أن تركيا متواجدة في العراق للمساعدة في العمل على استقرار وأمن بغداد.

وصرح في مؤتمر صحافي في أنقرة الخميس "بالتأكيد لا نريد الدخول في حلقة مفرغة (من السجال) مع العراق، ولكن الحكومة ستصل إلى هذا الفهم قريبا".

ويقدر عدد الجنود الأتراك في العراق بنحو 2000 جندي، يتواجد نحو 500 منهم في معسكر بعشيقة شمال العراق ويدربون المقاتلين العراقيين الذين يأملون في المشاركة في معركة استعادة الموصل، بحسب الإعلام التركي.

ودعا النواب العراقيون الخميس الحكومة إلى اتخاذ تدابير ضد أنقرة بعد تصويت البرلمان التركي لصالح تمديد مهمة القوات التركية في سورية والعراق، ووصفوا القوات التركية بأنها "قوات احتلال".

تحديث 17:30 ت.غ

طلب العراق الخميس عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوجود العسكري التركي على أراضيه، فيما يتصاعد الخلاف بين بغداد وأنقرة.

وذكر بيان بثه التلفزيون العراقي الرسمي أن "وزارة الخارجية قدمت طلبا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لمناقشة التجاوز التركي على الأراضي العراقية والتدخل في شؤونه الداخلية".

وتقول تركيا إن قواتها الموجودة في العراق جاءت بدعوة من رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني الذي ترتبط معه أنقرة بعلاقات قوية. لكن بغداد تنفي ذلك.

وكان البرلمان التركي قد صوت الأسبوع الماضي لصالح تمديد انتشار نحو 2000 من القوات التركية في شمال العراق لمدة عام للتصدي "للتنظيمات الإرهابية"، في إشارة على ما يبدو إلى المسلحين الأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية.

وقد دان العراق التصويت وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أن تركيا تجازف بإشعال حرب إقليمية. واستدعت بغداد وأنقرة الأربعاء سفير كل منهما لدى الأخرى للاحتجاج.

تجدر الإشارة إلى أن معظم القوات التركية متمركزة في قاعدة في بعشيقة شمالي الموصل وبالقرب من الحدود التركية، حيث تساعد في تدريب قوات البيشمركة الكردية العراقية ومقاتلين سنة.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG