Accessibility links

مسؤول في الأمم المتحدة يحذر من خطر الطائفية في العراق


المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر

المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر

حذر المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر من خطر الطائفية، معربا عن قلقه من تفاقمها في هذا البلد وتأثيرها في ارتفاع معدلات العنف وتدهور أوضاع البلاد.

وقال كوبلر في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية مع ختام مهمته في العراق إنه ما يزال هناك الكثير يجب القيام به بخصوص القوانين في قطاع الطاقة وتوزيع موارد النفط والصراع على المناطق المتنازع عليها شمال البلاد، رغم التقدم الطفيف في أوضاع البلاد خلال العامين الماضيين في مجالات سياسية.

وأشار إلى تحسن العلاقات الثنائية للعراق مع الكويت وتنظيم انتخابات محلية وتطورات أخرى خلال العامين الماضيين، لكنه دعا إلى إجراء إصلاحات اقتصادية وتطوير الفدرالية السياسية والمالية.

الصراع السني الشيعي

وقال كوبلر من مقر إقامته في المنطقة الخضراء وسط بغداد "أنا قلق جدا بسبب تصاعد الطائفية وزيادة العنف".

وكوبلر الذي شغل منصب السفير الألماني السابق في بغداد أكد أن مايو/أيار الماضي كان الشهر الأكثر دموية في العراق منذ عام 2008، قائلا "هنا ، نرى حقا التدهور".

وقال كوبلر إن "الصراع بين السنة والشيعة يشل كل شئ في العراق"، مشيرا إلى أن "الحوار بين الجانبين لا يجري بطريقة منظمة"، ومن ثم فإن "انعدام هذا الحوار يؤدي إلى الكارثة".

وأكد كوبلر على ضرورة "معالجة المواجهة السياسية بين الحكومة والمتظاهرين السنة"، معتبرا أن "استمرار الجمود بين الحكومة والمتظاهرين ليس الطريق الصحيح" لتحسن أوضاع البلاد.
XS
SM
MD
LG