Accessibility links

logo-print

زواج القاصرات.. ظاهرة في الوسط والجنوب وتحايل في الإقليم


صورة اعتمدتها جمعية مدنية في حملة ضد زواج القاصرات ـ أرشيف

صورة اعتمدتها جمعية مدنية في حملة ضد زواج القاصرات ـ أرشيف

جيان اليعقوبي

يمنع القانون العراقي تزويج القاصر قبل بلوغها السن القانونية المؤهلة للزواج، لكن هذا الأمر لم يمنع الكثيرين من القيام بهذا التصرف الذي يؤدي، بحسب عضوة المفوضية العليا لحقوق الإنسان بشرى العبيدي، إلى ضياع حقوق الزوجة والأولاد.

وتؤكد العبيدي في حديثها لـ"راديو سوا" أن الظاهرة التي كانت سابقا تقتصر على المناطق الريفية وصلت الآن إلى مراكز المدن وخاصة في محافظات الوسط والجنوب، حيث يرغم الآباء بناتهم على هذا الزواج الذي ينتهي غالبا بالطلاق وبالتالي ضياع الحقوق.

وزيرة الدولة السابقة لشؤون المرأة بيان نوري تؤكد أن نسبة هذا النوع من عقود الزواج خارج المحكمة تبقى قليلة في إقليم كردستان مقارنة بباقي محافظات العراق بسبب صرامة قانون الأحوال الشخصية في الإقليم في هذا الخصوص.

لكن مديرة مركز"تمكين المرأة" والأكاديمية في جامعة كويا في السليمانية بسمة مصطفى تقول إن هناك من يتحايل في الإقليم على القانون ليتزوج إما من قاصر أو من زوجة ثانية أو ثالثة دون علم الزوجة الأولى، عن طريق عدم تسجيل العقد في المحكمة والانتظار لبلوغ الزوجة السن القانونية أو السفر إلى محافظات الجنوب لعقد القرآن عند رجل دين خارج المحكمة.

وتؤكد بسمة مصطفى أن حدوث الطلاق قبل أن يتم تسجيل العقد في المحكمة يعني ضياع أي حق للزوجة أو الأولاد في النفقة.

المصدر: راديو سوا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG