Accessibility links

logo-print

العراق.. تحالف القوى الوطنية يعلق مشاركته في مفاوضات تشكيل الحكومة


عناصر ميليشيات عراقية (أرشيف)

عناصر ميليشيات عراقية (أرشيف)

جيان البعقوبي

علق تحالف القوى الوطنية الذي يضم كتلا سنية مختلفة مشاركته في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة، احتجاجا على الهجوم الذي استهدف مسجدا للسنة في ديالى الجمعة.

ودعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، المنضوي تحت لواء هذا التحالف، القوى السياسية العراقية كافة إلى التصدي للميليشيات ولتنظيم "الدولة الإسلامية" على حد سواء:

واتهم أحمد الجبوري المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب متطوعي الحشد الشعبي بالوقوف وراء الهجوم، وطالب الولايات المتحدة بإدانته واعتباره جريمة ضد الإنسانية:

ووصفت الولايات المتحدة الهجوم على المسجد بالعبثي والبغيض مجددة دعوتها جميع القادة العراقيين إلى التصدي معا للتشدد.

التفاصيل عن موقف واشنطن حول هذا الموضع في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن سمير نادر:

وقد أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية تشكيل لجنة للتحقيق في الحادث.

وطالب رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي الأجهزة المعنية ملاحقة القتلة وإنزال أشد العقوبات بهم والإسراع بإعلان نتائج التحقيق.

العمليات العسكرية

وشنت القوات المسلحة العراقية وقوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق في محافظة ديالى شرق البلاد عملية مشتركة فجر الجمعة لاستعادة السيطرة على ناحيتي جلولاء والسعدية اللتين سيطر عليهما مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" مطلع الشهر الجاري.

وقال مصادر عسكرية أن قوات البيشمركة في خانقين شيركو ميرويس، تحركت في عدة محاور باتجاه بلدة جلولاء فجرا، وإنها تحقق تقدما بشكل مستمر، بعدما فرضت سيطرتها على منطقة كوباشي الواقعة بين جلولاء والسعدية.

في السياق نفسه، أكد عقيد في الجيش لوكالة الصحافة الفرنسية، أن القوات العراقية تخوض معارك في السعدية وقد وصلت إلى أطرافها.

وأشار إلى أن العملية تجري بغطاء جوي كثيف، وسبقت انطلاقها عمليات قصف جوي على مواقع "الدولة الإسلامية".

(آخر تحديث 14:00 ت غ)

نقلت وكالة رويترز عن مصدر عراقي مسؤول قوله إن عدد ضحايا الهجوم على مسجد شرقي ديالى بلغ 68 شخصا.

آخر تحديث (13:22 ت غ)

هاجم مسلحون الجمعة مجموعة من المصلين أثناء خروجهم من مسجد مصعب بن عمير في منطقة حمرين شمال شرقي محافظة ديالى.

وأدى الهجوم الذي تم تنفيذه بأسلحة رشاشة إلى مقتل وإصابة عشرات المصلين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني عراقي قوله إن 30 شخصا على الأقل قتلوا عندما أطلقت عناصر ميليشيا مسلحة النار داخل مسجد للسنة في محافظة ديالى بشرق العراق.

وذكر المصدر الأمني أن الجثث وصلت إلى مستشفى مدينة بعقوبة في محافظة ديالى.

وأفاد شهود عيان أن عدد القتلى في الهجوم أكبر من ذلك، لكن لم يتسن على الفور التحقق من صحة هذه الأنباء.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في العراق ياسر الجبوري

المصدر:قناة الحرة ووكالات

XS
SM
MD
LG