Accessibility links

تباين في المواقف إزاء قرار زيادة عدد العسكريين الأميركيين


جنود عراقيون بمدينة الرمادي غرب العاصمة بغداد- أرشيف

جنود عراقيون بمدينة الرمادي غرب العاصمة بغداد- أرشيف

تباينت الآراء في العراق بشأن قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما زيادة عدد المستشارين العسكريين الأميركيين لتقديم المشورة والمساعدة في تدريب القوات العراقية.

فقد رحبت الحكومة العراقية بقيادة حيدر العبادي، بقرار الإدارة الأميركية، لكنها قالت إن القرار جاء متأخرا بعض الشيء.

لكن الخبير الاستراتيجي أحمد الشريفي قلل من أهمية الخطوة، وأكد في لقاء مع "راديو سوا" ضرورة الاعتماد على ما وصفه بالجهد العسكري الوطني لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

في المقابل، أبدت بعض الكتل السياسية تحفظها حيال قرار أوباما، وفي هذا السياق قال المحلل السياسي واثق الهاشمي، إن الحكومة العراقية تواجه تحديات كبيرة لإقناع الأطراف السياسية بضرورة الدعم الأميركي للعراق، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن العراق بحاجة ماسة إلى دعم الولايات المتحدة في رفع قدرات قواته الأمنية.

وكانت الحكومة العراقية قد رحبت بقرار أوباما إرسال 1500 جندي إضافي، وقالت إن الخطوة ستسهم في مساعدة العراق في حربه ضد داعش.

التفاصيل في تقرير إياد الملاح مراسل "راديو سوا" في بغداد.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG