Accessibility links

العراق: تباين مواقف حيال قرار واشنطن تسليح المعارضة السورية


مسلحون من المعارضة السورية

مسلحون من المعارضة السورية

جيان اليعقوبي

أثار قرار البيت الأبيض تسليح المعارضة السورية ردود فعل متباينة في العراق الذي غالبا ما أبدى قادته خشية من تداعيات الاقتتال الدائر في سوريا على الأوضاع الأمنية في العراق.

فقد قال رئيس كتلة دولة القانون البرلمانية النائب خالد العطية إن قرار واشنطن المتعلق بتسليح المعارضة السورية قد يسهم في إطالة أمد الاقتتال الدائر في سوريا، وأضاف في تصريح خاص بـ"راديو سوا" إن بغداد ترفض تسليح أي طرف من أطراف النزاع في سوريا. ووصف القرار الأميركي بأنه "تكرار لتجربة مريرة عاشها العالم حينما دعمت والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية منظمة القاعدة وسلحتها أيام الحرب الباردة والصراع مع الاتحاد السوفيتي."

وأضاف العطية الذي يزور واشنطن حاليا أنه نقل إلى المسؤولين الأميركيين قلق العراق من تفاقم الصراع في سوريا وانعكاساته على العراق والمنطقة، مشيرا إلى أن بغداد ستتصدى بقوة لمحاولات تصدير الصراع الطائفي من سوريا إلى العراق، حسب تعبيره.

بالمقابل، قال عضو القائمة العراقية النائب صالح المطلك إن قرار الرئيس باراك أوباما بتسليح المعارضة السورية جاء في وقته المناسب، وقال إن الحاكم الذي يقصف شعبه بالأسلحة الثقيلة لا يستحق أن يبقى في منصبه.

وأضاف المطلك أنه يؤيد تدخل المجتمع الدولي في سوريا لإيجاد حل سلمي للأزمة، لكنه شدد على ضرورة دعم الجيش السوري الحر في دفاعه عن نفسه.

وقال المطلك إن هناك ضرورة لإحداث توازن في القوى داخل سوريا بعد تدخل إيران وحزب الله وأطراف أخرى في الأزمة السورية.

هذا وكان البيت الأبيض أعلن أمس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تقديم دعم عسكري للمعارضة السورية، بعد توفر معلومات لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية عن استخدام قوات النظام السوري أسلحة كيمياوية ضد مقاتلي المعارضة.
XS
SM
MD
LG