Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تدين التفجيرات الدموية في العراق


مخلفات انفجار في بغداد

مخلفات انفجار في بغداد

أعربت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية الأحد عن "إدانتها الشديدة للتفجيرات الإرهابية" التي يشهدها العراق والتي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وتزايدت وتيرتها خلال شهر رمضان.

واستنكر نبيل العربي الأمين العام للجامعة بشدة في بيان رسمي "هذه الهجمات الإرهابية التي تتم بأياد نكراء لا تريد الخير للعراق والعراقيين، وإنما تهدف إلى بث نوازع الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب العراقي"، كما جاء في البيان.

وشدد العربي على "حرمة إراقة دماء المواطنين الأبرياء وضرورة وضع مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات الطائفية والحزبية".

كما أعرب الأمين العام عن "انزعاجه الشديد من الأنباء التي تفيد بوجود عمليات تهجير طائفي في بعض القرى بمحافظة ديالى جّراء تهديد بعض المجموعات المسلحة بالمحافظة لبعض العائلات وإجبارها على ترك منازلها".

وأكد أن "مثل هذه الأعمال إنما تسعى إلى تمزيق النسيج الاجتماعي للعراق وجرّه مُجدّداً إلى معترك الاقتتال الطائفي الذي استطاع العراق، بعون الله وبفضل عزيمة أبنائه وتضامن أشقائه، إفشاله وإحباط كافة المخططات الإرهابية الهدّامة في هذا الشأن".

ودعا العربي "كافة القيادات السياسية والوطنية العراقية إلى وضع خلافاتها السياسية جانباً والتلاحم سوياً لمواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب"، مُحذّرا من "أن تبادل الاتهامات وانتهاج اللغة التحريضية لن يساهم إلا في مزيد من الفرقة والانقسام وهو ما يدفع ثمنه المواطن العراقي".

وأهاب "بجميع القوى السياسية العراقية الوقوف صفا واحدا في مواجهة مخاطر الإرهاب التي تواجه العراق وتجنيب أهله المزيد من المحن والآلام، والعمل على تحقيق التوافق الوطني والسلم المدني ومواصلة عملية إعادة الإعمار والبناء".

وكانت العاصمة العراقية قد شهدت مساء السبت انفجار 12 سيارة مفخخة وعبوتين ناسفتين في مناطق مختلفة، تسكن معظمها غالبيات شيعية.

وجاءت هذه التفجيرات التي حصدت 67 شخصا وأصيب فيها 190 بجروح في إطار موجة العنف المتصاعدة في العراق والتي قتل فيها 2500 شخص خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بحسب أرقام الأمم المتحدة.
XS
SM
MD
LG