Accessibility links

logo-print

جون هاورد: قرار التدخل الأسترالي في العراق كان صائبا


رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق جون هاورد

رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق جون هاورد

دافع رئيس الوزراء الأسترالي الأسبق جون هاورد الخميس عن قراره إرسال قوات أسترالية إلى العراق عام 2003، وقال أنه لا يأسف على قراره على الرغم من تقرير لجنة التحقيق البريطانية الذي دان هذه الحرب واعتبر أنها لم تكن مبررة.

وأقر هاورد الذي شغل منصب رئيس الحكومة من 1996 إلى 2007، بأن هناك أخطاء في المعلومات الاستخباراتية التي سبقت العملية العسكرية، لكنه قال أن قرار الذهاب إلى العراق كان مبررا في ذلك الوقت.

وتابع "نحن على علم بالأحداث اللاحقة، ولكن بوصفي شخصا كان في موضع صنع القرار في ما يتعلق بهذه المسائل، أوضحت بشكل جلي أنك تقيّم الأمور استنادا إلى المعلومات المتاحة في ذلك الوقت".

وأرسلت أستراليا ألفي جندي لدعم القوات الأميركية والبريطانية في الحرب في العراق عام 2003.

وأوضح المسؤول الأسترالي الأسبق في مؤتمر صحافي عقده في سيدني الخميس، أن المعلومات عن الأسلحة كانت متوفرة قبل بدء العملية. وأضاف "لم يكن هناك كذب، كانت هناك أخطاء في المعلومات الاستخباراتية، ولكن لم يكن هناك كذب"، مؤكدا في الوقت نفسه أنه يحترم نتائج تحقيقات اللجنة البريطانية لكنه لا يوافق عليها.

وكان تقرير لجنة التحقيق البريطانية قد أكد الأربعاء أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير قاد بريطانيا إلى حرب غير ناجحة استنادا إلى معلومات استخباراتية غير دقيقة، معتبرا أن العمل العسكري حدث قبل استنفاد الحلول السلمية.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG