Accessibility links

logo-print

معاناة نازح أيزيدي وعائلته المكونة من 18 فردا


أبو قاسم نازح أيزيدي

أبو قاسم نازح أيزيدي

لم يتوقع أبو قاسم أن تعصف به ظروف الحياة إلى مصير أقل ما يوصف به بأنه مؤلم، وأن يترك منزله ومزرعته في سنجار هربا مع أفراد عائلته البالغة عددهم 18 فردا، من بطش داعش، بهذا الجرار وعربته الذي أصبح بيتا له ولأسرته.

عائلة أجبرت على ترك كل ما تملك بحثا عن الأمن والاستقرار، لكنها أصبحت سجينة داخل مكان مساحته أمتار قليلة جدا يفتقر إلى أدنى شروط الحياة.

المزيد في التقرير التالي لقناة الحرة:

XS
SM
MD
LG