Accessibility links

logo-print

بعد اتهام نجليه باعتداء.. بغداد تستدعي سفيرها في البرتغال


شعار وزارة الخارجية العراقية

شعار وزارة الخارجية العراقية

استعدت وزارة الخارجية العراقية الثلاثاء سفير العراق لدى البرتغال سعد محمد رضا، للتشاور في حادثة الاعتداء المنسوبة إلى نجليه، على صبي في البرتغال، وفق ما أعلن متحدث باسم الوزارة في بيان الثلاثاء.

ووصفت الخارجية البرتغالية الحادثة في بيان الجمعة بالـ "الخطيرة جدا"، مؤكدة اتخاذ الإجراءات الضرورية كافة" ما لم تقم السلطة القضائية بواجبها" في إشارة للحصانة الدبلوماسية التي يحملها ابنا السفير.

وجرى حادث الاعتداء فجر الأربعاء في منطقة "بونت دي سور" وسط البرتغال، إثر اندلاع شجار بين سكان محليين وتلاميذ قرب مدرسة للطيران، حيث يدرس أحد نجلي السفير سعد محمد رضا، بحسب وسائل الإعلام البرتغالية.

وأفادت مصادر في حينها باعتقال وجيز لنجلي السفير التوأمين البالغين 17 عاما، بينما وضع الصبي المصاب في العناية المركزة لفقدانه الوعي من كسور في الجمجمة وجروح بليغة أخرى.

من جهتها أصدرت البعثة العراقية في لشبونة تصريحا حول الحادث قالت فيه إن "ولدي السفير تعرضا للضرب المبرح من قبل ستة أشخاص لدواعٍ عنصرية بينما كانا في مطعم في مدينة بونتو دي سو حيث يدرس أحدهما الطيران المدني".

وأوضحت البعثة أن الولدين اشتكيا لدى الشرطة التي "اكتفت بالوعد بإجراء اللازم في أسرع وقت".

وأفادت البعثة أن "الولدين عادا إلى مكان الحادث بحثا عن مفاتيح منزلهما فتعرض لهما المعتدي ووجه إليهما الشتائم وضرب أحدهما".

وتابع البيان "ما كان من ولدي السفير إلا الرد، فحدث شجار وبعد ذلك ذهبا إلى مركز الشرطة وأبلغا عن الحادث وقاما بالإدلاء بإفادتهما".

يذكر أن وزارة الخارجية العراقية أعلنت السبت شروعها في التحقيق بالحادث.

المصدر: أ ف ب

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG