Accessibility links

القوات العراقية تستعيد الضلوعية بعد معارك طاحنة مع داعش


عناصر من الجيش العراقي

عناصر من الجيش العراقي

استعادت القوات العراقية ومسلحون موالون لها الثلاثاء السيطرة الكاملة على بلدة الضلوعية شمال بغداد، بعد أن بقيت غالبية أنحائها خاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لعدة أشهر، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية.

وقال ضابط برتبة لواء في الجيش إن 50 آلية عسكرية تقدمت الثلاثاء من شمال البلدة نحو جنوبها والتحمت بالقطعات العسكرية المحاصرة في الجنوب، مشيرا إلى أن "هذا الالتحام يعني تحرير الضلوعية بالكامل وإنهاء تواجد داعش".

وأكد قيادي في "منظمة بدر" الشيعية التي تشارك في المعارك إلى جانب القوات العراقية، "تحرير الضلوعية بالكامل".

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية سعد معن تطهير منطقة الخزرج، آخر معاقل عناصر تنظيم داعش في الضلوعية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية سعد معن في تصريح لراديو سوا إنه تم الانتهاء من عملية حماية سامراء وإن عمليات تطهير المناطق الأخرى جارية حتى الآن.

وأضاف أنه تم الثلاثاء رفع العلم العراقي في منطقة الضلوعية بالإضافة إلى تحرير مناطق مثل يترب ومحيطها بالأمس.

مزيد من التفاصيل في التسجيل الصوتي التالي:

وأشاد العبادي في بيان وزعه مكتبه الإعلامي "ببسالة القوات التي طهرت هذه المناطق"، معتبرا أن "ما حققوه يمثل نقلة نوعية في الحرب ضد العصابات الإرهابية ومنطلقا لانتصارات جديدة تلوح في الأفق".

وكانت البلدة الواقعة جنوب سامراء بمحاذاة نهر دجلة، مسرحا لمعارك متواصلة منذ أشهر بين التنظيم الذي سيطر على معظم مناطقها، باستثناء الحي الجنوبي حيث واجه مقاومة شرسة من عشيرة الجبور السنية وقوات أمنية.

وبعد عملية عسكرية واسعة من محاور عدة بدأت الجمعة، تمكنت القوات الأمنية من دخول البلدة الأحد، وتقدمت فيها ببطء بمواجهة التنظيم الذي لجأ إلى أعمال القنص والعمليات الانتحارية.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG