Accessibility links

logo-print

المالكي قد يستبدل وزراء التيار الصدري المنسحبين قريبا


مظاهرة سابقة لأنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر

مظاهرة سابقة لأنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر

قال مسؤول عراقي إن رئيس الوزراء العراقي قد يستبدل وزراء التيار الصدري الذين انسحبوا من الحكومة، بينما قال آخر إن نوري المالكي سوف يبت في القرار بعد انقضاء المهلة الممنوحة لهم لحسم موقفهم.

ونقل مراسل "راديو سوا" في بغداد عن مقربين من رئيس الوزراء القول إن الأخير قد يستبدل الوزراء المنسحبين بآخرين لإدارة شؤون وزاراتهم بالوكالة أو يمنحهم أجازة على غرار ما حدث مع وزراء القائمة العراقية.

كما أعلن علي الموسوي المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء أن المالكي سيبت في قرار الاستبدال بعد انقضاء المهلة التي منحت لهم لحسم موقفهم، وهي ثلاثة أيام.

وقال الموسوي إن أي وزير يتخلف عن حضور جلسات الحكومة يجب استبداله أو منحه أجازة "ولا يمكن أن يستمر بإدارة وزارته وهو مقاطع لاجتماعات الرئاسة".

وأشار إلى أن الحكومة لم تحدد حتى الآن أسماء وزراء لتولي حقائب الوزراء المنسحبين، مؤكدا أن "الأمر لم يحسم بعد لأنهم ربما يستأنفون الدوام في وزارتهم ".

وكان وزراء التيار الصدري الستة قد أعلنوا خلال مؤتمر صحافي عقده في الثلاثاء في مقر كتلة الأحرار في بغداد تعليق حضورهم جلسات مجلس الوزراء.

وكان زعيم التيار مقتدى الصدر قد أشار في بيان له إلى صعوبة البقاء في حكومة "تبيع أراضيها جنوبا وتدعي سيطرة القاعدة على بعض المحافظات الغربية والشمالية" وانتقد "ضعف" البرلمان ورئاسة الجمهورية و"القضاء المسيس".

وانتقد في بيانه "الظلم" الذي يتعرض له العراقيون ودعا إلى العيش المشترك.

وجدد الصدر رفضه التام والكامل لتأجيل الانتخابات، واصفا المصوتين على تأجيل الانتخابات بأنهم ظلموا العراق والشيعة .

وأكد أن "أمر إلغاء الانتخابات وتأجيلها بيد القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي يكرس الدكتاتورية بما لا مجال فيه للشك".
XS
SM
MD
LG