Accessibility links

بقلم علي قيس/ ارفع صوتك

لم يخل سجل حرب العراق مع الإرهاب من أسماء نساء عراقيات تحدين كل أشكال القتل والتطرف وسعين للمساهمة في حفظ الأمن وتوفير الاستقرار لبيوتهن وعوائلهن ومناطقهن في أكثر من مدينة عراقية، من خلال حمل السلاح و دعم القوات الأمنية ماديا ومعنويا.

أمية جبارة، 45 سنة، من بين عراقيات حملن السلاح وخرجن لقتال عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش. جبارة تمكنت من إخلاء العديد من الجنود الجرحى والمصابين، حتى قتلت على أيدي التنظيم في 22 حزيران/يونيو 2014، بعد أن قتلت ثلاثة من المهاجمين.

أم مؤيد الفهداوية: تسكن في منطقة "الحامضية" بمحافظة الأنبار، في السبعينات من عمرها، لكنها حملت السلاح مع أولادها خلال عمليات تحرير المحافظة من سيطرة تنظيم داعش، وكانت تردد على أسماع المقاتلين هتافات حماسية تدعو فيها إلى محاربة التنظيم.

تعرف على باقي العراقيات في هذا الرابط

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG