Accessibility links

logo-print

بعد عامين من طرد داعش من مدينتهم.. نازحو جلولاء يعودون لديارهم


مقاتل من البيشمركة في مدينة جلولاء

مقاتل من البيشمركة في مدينة جلولاء

أفاد تقرير لموقع إذاعة صوت أميركا (VOA) بأن النازحين من مدينة جلولاء العراقية بدأوا أخيرا بالعودة إليها رغم مرور عامين على تحريرها، فكيف تأخرت عودتهم؟

ترك جميع سكان جلولاء مدينتهم بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عليها، لتصبح خالية تماما.

جندي من البيشمركة ينظر إلى بطاقة شخصية تركها أحد النازحين من المدينة

جندي من البيشمركة ينظر إلى بطاقة شخصية تركها أحد النازحين من المدينة

وتمكنت قوات البيشمركة، بمساعدة فصائل شيعية، من تحرير جلولاء في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، عقب سلسلة معارك استمرت لستة أشهر وفقدت فيها تلك القوات أكثر من 100 مقاتل.

وطبقا لصحيفة الإندبندنت، فإن المدينة التي ظلت خالية بعد طرد داعش منها، والواقعة بجوار نهر ديالى، كان يقدر عدد سكانها بحوالي 80 ألفا.

وبعد انتهاء عملية التحرير، اختلفت الفصائل العسكرية التي انتصرت على داعش، حول من يحق له السيطرة على جلولاء، ما جعل العودة للمدينة صعبا بسبب تبادل إطلاق النار بين الفصائل.

لكن هذا العام، بدأ سكان المدينة في الانتقال من جديد بشكل تدريجي إلى منازلهم أملا في أن تعود الأوضاع لطبيعتها.

وفي تصريح لشبكة VOA الإخبارية، قال أحد السكان إن المدينة لا تتوفر على أي خدمات رغم بدء عودة النازحين، مشددا على أنهم بحاجة لإعادة بناء الطرق والمدارس وتوفير بقية الخدمات.

جانب من الدمار الذي ألحق بالمدينة

جانب من الدمار الذي ألحق بالمدينة

وسيواجه العائدون لجلولاء تحديات أخرى تتمثل في "رأب الصدع" بين الجماعات العرقية والطائفية المختلفة بالمدينة، والتي تتنوع بين عرب وأكراد، وسنة وشيعة.

وعرض مدون عراقي صورا على صفحته الشخصية في شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" توضح انشغال مدير مدرسة في المدينة بتنظيف فصولها الدراسية بعد أن تركها لمدة سنتين عقب سيطرة داعش على مدينته: ​

عودة السكان إلى جلولاء

عودة السكان إلى جلولاء


وفي تصريح سابق لجريدة الإندبندنت، قال مدير ناحية جلولاء يعقوب يوسف إنه بإمكانك أن "تشم رائحة الدم" في أنحاء المدينة، مضيفا أن مسلحي التنظيم المتشدد دمروا حوالي 59 مسجدا.

المصدر: وسائل إعلام بريطانية وأميركية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG