Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يندد بالعنف في العراق ويدعو إلى الحوار السياسي


مخلفات انفجارات في العراق

مخلفات انفجارات في العراق

دانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون بشدة أعمال العنف التي شهدها العراق في الأيام الأخيرة وأوقعت عشرات القتلى، داعية المسؤولين السياسيين في هذا البلد إلى الحوار.

وقالت أشتون في بيان لها إن "مثل هذا العنف حيال مدنيين أبرياء ومن بينهم أناس كانوا يؤدون الصلاة، أمر مروع تماما وعلى المسؤولين أن يحاسبوا على جرائمهم" مقدمة تعازيها لعائلات الضحايا.

وأضافت أن "الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب الشعب العراقي في مقاومة هذا العنف الذي يهدف على ما يبدو إلى زرع الخلافات الطائفية وزعزعة استقرار البلاد".

وطالبت أشتون "القادة السياسيين العراقيين مرة جديدة بالانخراط في حوار صادق من أجل تخطي المأزق الحالي".

وقد جاءت تصريحات اشتون عقب مقتل 13 شخصا وإصابة العشرات بجروح الثلاثاء في هجمات متفرقة في العراق غداة أعمال عنف استهدفت بصورة خاصة الشيعة.

وقتل 62 شخصا وأصيب العشرات بجروح في سلسلة هجمات معظمها بسيارات مفخخة في بغداد ومناطق أخرى من العراق الاثنين.

وشهد العراق على مدى الأسابيع الأخيرة تدهورا أمنيا يحمل طابعا طائفيا، إذ قتل 379 شخصا منذ بداية مايو/أيار بحسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

وإثر ذلك، أجرى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الثلاثاء تغييرات في قيادات العمليات وقادة الفرق، في ظل اتهامات من رئيس البرلمان اسامة النجيفي لحكومته بالتقصير والمسؤولية عن الانفلات الأمني.
XS
SM
MD
LG