Accessibility links

logo-print

قراصنة معلومات يخترقون مصلحة الضرائب الأميركية


مفوض مصلحة الضرائب جون كوشينن

مفوض مصلحة الضرائب جون كوشينن

أقرت مصلحة الضرائب الأميركية بأنها تعرضت لهجوم إلكتروني ما بين شباط/فبراير الماضي وأيار/مايو الجاري، أسفر عن سرقة معطيات واستمارات ضريبية تعود إلى أكثر من 104 آلاف شخص.

وقالت السلطات في بيان أصدرته الثلاثاء، إن قراصنة معلومات قاموا أولا بجمع معلومات شخصية عن دافعي الضرائب من طرف ثالث، بينها تاريخ الميلاد والعنوان ورقم الضمان الاجتماعي، ثم استخدموا تلك المعطيات لدخول الخدمة الإلكترونية لمصلحة الضرائب.

وأضاف البيان أن القراصنة "حصلوا على معلومات كافية لعبور عملية التعريف التي تتألف من عدة مراحل، بما في ذلك أسئلة التحقق من الهوية التي لا يمكن سوى لدافع الضرائب الإجابة عليها".

وأوضحت السلطات أن مجموعة قرصنة غير معروفة حاولت تحميل 200 ألف استمارة ونجحت في الحصول على نصف العدد. واستخدم القراصنة نحو 15 ألفا منها للحصول على تعويضات مالية كان يفترض أن تذهب لدافعي الضرائب.

لكن الأذى المحتمل قد يكون أكبر، إذ قال مفوض مصلحة الضرائب جون كوشينن، إن مهمة المجرمين الحقيقية كانت جمع أكبر كم من المعلومات الشخصية لدافعي الضرائب، يمكن لهم استخدامها في المستقبل لفتح حسابات بنكية وبطاقات ائتمان، فضلا عن سرقة تعويضات ضريبية لضحاياهم.

وأعلنت السلطات أنها ستبلغ جميع الأشخاص الذين قد سرقت معلوماتهم عبر البريد، وسيتم وضع حساباتهم الضريبية في قائمة تخضع لحماية مشددة خلال العام القادم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG