Accessibility links

الإعصار "ايزك" يتسبب في قطع الكهرباء عن نصف مليون شخص في لويزيانا


الفيضانات المصاحبة للإعصار ايزك غمرت المنازل والسيارات في لويزيانا

الفيضانات المصاحبة للإعصار ايزك غمرت المنازل والسيارات في لويزيانا


تسبب الإعصار "ايزك" في انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من نصف مليون شخص في ولاية لويزيانا الأميركية، فيما أعلن عمدة نيو أورليانز ميتش لاندريو حظر التجول من الغروب وحتى الفجر.

من جهته، قال بيلي نانغيسر رئيس منطقة بلاكامين باريش إن الأضرار الناجمة عن "ايزك" في بعض المناطق كانت أسوأ من التي أحدثها إعصار "كاترينا".

وأضاف نانغيسر الأربعاء إن "جزءا من سطح منزلي مفقود، والجدار الخلفي تحرك والمياه تندفع من خلال الطوب داخل المنزل".

واكتظت الملاجئ في جميع أنحاء الولاية بنحو أربعة آلاف شخص.

وكان عشرات من سكان دور الرعاية، وكثير منهم على كراسي متحركة، بين من نقلهم الحرس الوطني بشاحنات إلى مناطق أعلى.

وجرت عمليات إنقاذ في الضواحي الغربية من نيو اورليانز الأربعاء بعد أن ضرب الإعصار بحيرة بونتشارترين على الجانب الشمالي للمدينة.

وقد اجتاحت فيضانات نجمت عن العاصفة الاستوائية "ايزك" ساحل خليج المكسيك صباح الخميس، فيما صمدت سدود بلغت تكلفتها مليارات الدولارات بنيت بعد الإعصار كاترينا الذي دمر نيو اورلينز قبل سبع سنوات.

وأمر المسؤولون بإجلاء نحو ثلاثة آلاف شخص من منطقة بلاك ماين باريش الأكثر تضررا من العاصفة، وسط رياح عاتية تبلغ سرعتها 85 كلم في الساعة، ما يعيق جهود الإنقاذ.

وقال مركز الأعاصير الوطني أن "ايزك"، الذي تراجع من إعصار إلى عاصفة يوم الأربعاء، ستستمر حدته بالتراجع مع انتقاله شمالا إلى ولاية اركنسو الأميركية. لكنه حذر من المزيد من الفيضانات.

وقال خبراء في الأرصاد مقرهم ميامي في تقرير نشر الخميس إن "المخاطر التي تهدد حياة الناس بسبب العواصف والفيضانات الداخلية ما زالت قائمة".

من جهته، قال حاكم لويزيانا بوبي جندال إن أميركيا واحدا على الأقل لقي حتفه نتيجة لـ "ايزك" الذي ضرب كإعصار الثلاثاء.

واضطر عشرات الأشخاص للتجمع فوق أسطح المباني وفي الطوابق العليا وانتظروا لساعات قبل إنقاذهم من منازلهم بعد أن تجاوزت عاصفة عاتية السدود المانعة في مواقع منخفضة خارج مناطق بنيت فيها سدود مانعة اقوي حول نيو اورلينز.

ولم يكن الإعصار "ايزك" بقوة "كاترينا" الذي ضرب المنطقة قبل سبع سنوات بالضبط. لكنه تسبب بأضرار كبيرة لنحو 800 منزلا في بلاك ماين باريش وحدها، على ما أفاد جندال للصحافيين.

وقال مركز رصد الأعاصير إن الإمطار الغزيرة التي بلغت 64 سنتم في بعض المناطق، ستستمر حتى الجمعة فيما تتوجه غيوم ورياح العاتية ببطيء شمالا.

ووفقا لتقديرات أولية، قد يتسبب "ايزك" بأضرار تبلغ قيمتها نحو 2,5 مليار دولار داخل لويزيانا وحولها وفي قطاع النفط بخليج المكسيك.

وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما الذي يتابع تطورات العاصفة، أعلن في وقت متأخر الأربعاء ولايتي لويزيانا وميسيسيبي في وضع "كارثة كبرى" ما يمهد الطريق لمزيد من المساعدات الاتحادية للسلطات المحلية.

وقال مدير الوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ كريغ فوغيت "يجب أن نتأكد من سلامة الجميع ثم نبدأ بالنظر إلى ما سنصلح".

وخلف إعصار كاترينا دمارا وموتا عندما ضرب نيو اورلينز في 29 أغسطس/ آب 2005، حيث تسبب في مقتل نحو 1800 شخص على طول ساحل الخليج الأميركي بينما انقطعت السبل بآلاف الأشخاص فقضوا أياما على أسطح منازلهم في نيو اورليانز.
XS
SM
MD
LG