Accessibility links

logo-print

إعصار أيزك يغمر سواحل نيو أورليانز بالمياه


مارة يعبرون شارع كنال في نيو اورلينز الثلاثاء

مارة يعبرون شارع كنال في نيو اورلينز الثلاثاء

تسبب إعصار أيزك الذي ضرب السواحل الأميركية في أقصى جنوب شرق لويزيانا إلى انقطاع التيار الكهربائي، كما أدى إلى تدفق غزير للمياه على السواحل، امتدت مسافة 18 ميلا من سدود لويزيانا الريفية فجر الأربعاء.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن رياحا قوية هبت، كما تساقطت الأمطار الغزيرة على نيو أورليانز التي فرغت شوارعها من المارة. وقد تم تعزيز السدود في المدينة في أعقاب إعصار كاترينا الذي الذي ضربها قبل سبع سنوات وأدى إلى مقتل 1800 شخص.

وأشارت الوكالة إلى أن المياه التي تدفقت بغزارة بسبب قوة العاصفة ووصلت إلى مسافة 18 ميلا من أحد السدود في جنوب نيو أورليانز. كما غمرت الفيضانات بعض المنازل في إحدى المناطق غير المكتظة.

وكان حوالي 130 ألف شخص محرومين من الكهرباء بحسب الشركة التي تزود المدينة بالطاقة.

وقالت ميلودي باركوم (56 عاما) التي أمضت عدة أيام عالقة على أحد السطوح في انتظار أجهزة الإنقاذ عند مرور الإعصار كاترينا "هذا يعيد الذكريات".

وبحسب المركز الأميركي فإن أيزك أصبح الآن إعصارا من الفئة الأولى على مقياس سافير-سمبسون المؤلف من خمس درجات تصاعدية.

وبلغت سرعة الرياح 130 كيلومترا في الساعة على بعد 150 كيلومترا من نيو أورليانز. ويتجه ناحية الشمال الغربي بسرعة 13 كيلومتر في الساعة.

وأعلن الرئيس أوباما الثلاثاء حالة الطوارئ في مسيسيبي، كما فعل الاثنين في لويزيانا بهدف إفساح المجال أمام تجهيز موارد الدولة الفدرالية لمساعدة السلطات المحلية.

وكانت ولايات ألاباما، لويزيانا وميسيسيبي قد أعلنت حالة الطوارئ الأحد.

وأكد رئيس بلدية نيو أورليانز ميتش لاندريو للصحافيين إن أيزك يملك خاصية التقدم "ببطء" في حين تخشى السلطات حدوث فيضانات قوية مع تساقط 25 إلى 40 سنتمتر من الأمطار "وحتى أكثر".

وألغيت الرحلات الجوية الثلاثاء والأربعاء في مطار نيو أورليانز وهناك أكثر من 33500 عنصر من الحرس الوطني وحوالي مئة طائرة ومروحية على أهبة الاستعداد للتدخل في الولايات الأربع المهددة: فلوريدا وألاباما ومسيسيبي ولويزيانا.

وكان مرور العاصفة أيزك في هايتي السبت قد أدى إلى إرجاء مؤتمر الحزب الجمهوري ليوم واحد من الاثنين إلى الثلاثاء في تامبا بولاية فلوريدا حيث نصب ميت رومني رسميا مرشحا للحزب لخوض الانتخابات الرئاسية المرتقبة في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني في مواجهة الرئيس باراك أوباما.
XS
SM
MD
LG