Accessibility links

90 يوما من الرق.. جنان تحكي يوميات العبودية الجنسية لدى داعش


نازحات أيزيديات- أرشيف

نازحات أيزيديات- أرشيف

تتنفس جنان الصعداء بعيدا جدا عن أسواق النخاسة التابعة لداعش. وفي العاصمة الفرنسية باريس تتحدث، رفقة زوجها، عن معاناة استمرت ثلاثة أشهر.

تتحدث جنان، الأيزيدية البالغة من العمر 18 عاما، عن 90 يوما من واقع الاغتصاب والإهانات اللفظية والجسدية في أسواق النخاسة.

هروب في الظلام

في ليلة مظلمة، تسللت جنان من بيت شرطي سابق اشتراها بثمن بخس بعد أن ظلت معروضة لفترة رفقة أيزيديات أخريات في صالة لبيع المختطفات.

خلال فترة العرض تتذكر جنان صنوفا مختلفة من التعذيب والإهانة كانت تمارس عليها وعلى عشرات الفتيات الأيزيديات.

تروي لوكالة الصحافة الفرنسية بأن مختطفيها كانوا يجبرون المختطفات على اعتناق الإسلام، لكن ما هو مصير اللواتي يرفض الانصياع لأوامر الشرطي العراقي السابق وإمام المسجد اللذين اشترياها؟

ترد جنان "عند الرفض كنا نتعرض للضرب، وكان يتم تقييدنا وإجبارنا على البقاء في الشمس، وشرب مياه ملوثة تسبح فيها فئران نافقة. كما كانا يهدداننا بالتعذيب بالكهرباء".

بـ 150 دولارا

الذين كانوا يتجولون في الصالة الكبيرة التي حشرت فيها الأيزيديات ضمنهم عراقيون وسوريون ومقاتلون من جنسيات غربية لم تتعرف عليها جنان، لكنها تؤكد أن المساومة كانت تتم على 150 دولارا للفتاة الواحدة، ويمكن الدفع أيضا بالدينار العراقي.

وفي حال لم يكن الراغب في الحصول على فتاة قادرا على الدفع نقدا، فبإمكانه أن يدفع قطعة سلاح مثلا. تقول جنان إن بائع "الجواري" طلب من أحد القادمين الحصول على مسدسه مقابل فتاة.

وقبل أن تتم عملية البيع، يسمح لمن يرغبون في شراء فتاة بمداعبة وتفحص جسدها وهم "يتبادلون النكات" حسب رواية جنان.

وتضيف أن "أحد من جاءوا لشرائي قال إنه يريد أيزيدية ذات عينين زرقاوين وبيضاء السحنة. إنهن الأفضل".

وتوضح جنان أن الفتيات الجميلات يذهبن إلى زبائن من الخليج بإمكانهم دفع أثمان أعلى من غيرهم.

وتكشف جنان واقعا متناقضا عن ما يروج له مقاتلو داعش من التزامهم بتعاليم الدين الإسلامي، وتقول "هؤلاء الرجال ليسوا بشرا. لا يفكرون سوى بالموت ويتعاطون المخدرات بشكل دائم. يريدون الانتقام من الجميع".

XS
SM
MD
LG