Accessibility links

البنتاغون قلق بشأن تقارير عن استخدام داعش غاز الكلور


قصف الجيش العراقي مواقع لداعش

قصف الجيش العراقي مواقع لداعش

أعربت وزارة الدفاع الأميركية عن قلقها من احتمال استخدام تنظيم الدولة الاسلامية داعش غاز الكلور في هجماتها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها لا تستطيع تأكيد ذلك.

وكان مجلس الأمن القومي الكردي قد أعلن السبت امتلاكه أدلة على استخدام تنظيم داعش غاز الكلور خلال هجوم نفذه في شمال العراق قبل نحو شهرين، وذلك بعد إجراء فحوص مخبرية في الخارج.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد ستيفن وارن "نحن بالطبع قلقون" إزاء هذه التقارير.

وأضاف "لم نتمكن من التحقق بشكل مستقل" من المعلومات التي أوردها الأكراد، ولكن "ليس لدينا سبب يدعونا لعدم تصديقها".

وأكد المتحدث أن استخدام داعش غاز الكلور كسلاح هو دليل آخر على وحشية التنظيم وقد يكون أيضا مؤشرا على "يأسه" في ظل الضغوط التي يتعرض لها في ميادين المعارك.

وسبق للقوات الكردية والعراقية أن اتهمت التنظيم باستخدام غاز الكلور في المعارك، إلا أنها المرة الأولى التي يعلن فيها أحد هذين الطرفين امتلاكه أدلة على ذلك.

وبحسب المجلس فإن قوات البيشمركة جمعت عينات من التربة والملابس بعد تعرض عناصرها لتفجير انتحاري بعربة مفخخة في 23 كانون الثاني/يناير.

وأضاف المجلس الكردي أن هذه العينات "أرسلت لتحلل من قبل دولة شريكة في التحالف" الدولي الذي تقوده واشنطن.

وأفاد بأن "التحليل الذي أجراه مختبر مجاز من قبل الاتحاد الأوروبي، وجد أن العينات تتضمن مستويات من الكلورين تؤكد أن المادة استخدمت كسلاح".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG