Accessibility links

كنائس بعشيقة تقرع من أجل الحرية بعد صمت دام عامين


جندي عراقي يدخل كنيسة بلدة الحمدانية بعد تحريرها من داعش

جندي عراقي يدخل كنيسة بلدة الحمدانية بعد تحريرها من داعش

بعد صمت استمر لأكثر من عامين في ظل سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، تقرع نواقيس الكنائس مرة أخرى في مدينة بعشيقة شمال شرق الموصل.

وتفقد رجال دين مسيحيون الكنائس المدمرة وأدوا صلاة الشكر بمناسبة تحرير مدينتهم من سيطرة التنظيم.

وأفاد الخوري أفرام، كاهن كنيسة مار كوركيس لـ"راديو سوا" بأن الأضرار التي لحقت بكنائس بعشيقة جسيمة، مشيرا إلى أن كنيسة مارت شموني شبه مدمرة.

ووجه الخوري رسالة عبر "راديو سوا" إلى العالم طالبه فيها بمواجهة داعش بمزيد من الحزم لوضع حد لبطشه.

وفرضت قوات البيشمركة الكردية الثلاثاء سيطرتها على بعشيقة، التي تتميز بالتنوع الديني والقومي، بعد انتزاعها من مخالب داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل.

المصدر: راديو سوا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG