Accessibility links

الحكم على ثلاثة نرويجيين بالسجن لإنتمائهم لداعش


عناصر الشرطة النروجية يؤمنون محطة للقطار إثر تهديدات من متشددين إسلاميين

عناصر الشرطة النروجية يؤمنون محطة للقطار إثر تهديدات من متشددين إسلاميين

أنزلت محكمة في أوسلو الجمعة حكم السجن لفترات تتراوح بين سبعة أشهر وخمس سنوات بحق ثلاثة نروجيين أدانتهم المحكمة بتهمة الانتماء أو تقديم الدعم لتنظيم الدولة الاسلامية " داعش"، واعتبرت المحكمة أن هذا التنظيم " أحد اسوأ التنظيمات الارهابية في العالم".

ومع أن فالون أفديلي، ألباني الأصل، اعترف بزيارة سورية وانتسابه إلى حركة أحرار الشام وقيامه بأعمال إغاثة إنسانية، إلا أن المحكمة عاقبته بالسجن أربع سنوات وتسعة أشهر بتهمة الانتماء للتنظيم.

وفي الوقت الذي أقر فيه بشير، 30 عاما، صومالي الأصل بمبايعته لتنظيم "داعش"، إلا أنه أكد اقتصار نشاطه على النواحي الانسانية. لكن المحكمة قضت بسجنه أربع سنوات وثلاثة أشهر.

واستندت المحكمة في حكمها على الرجلين بأنهما شاركا في عمليات عسكرية وأن "دلائل أخرى تؤكد أنهما على علم بأن الانتماء إلى داعش هو عمل غير شرعي وفق القانون النروجي" علما أنهما اعتقلا في أيار/مايو من العام الماضي عند عودتهما إلى النروج.

وقضت المحكمة على فيزار افديلي، 25 عاما، وهو شقيق فالون افديلي، بالسجن سبعة أشهر لخرقه القانون حول السلاح، واتهمته بمحاولة إرسال معدات عسكرية من النروج بالتعاون مع شقيقه المحكوم إلى شقيق ثالث لهما قتل في نيسان/ ابريل من العام الماضي أثناء وجوده في سورية.

وتقول تقارير المخابرات النرويجية إن نحو 70 نروجيا انضموا الى منظمات جهادية وشاركوا في القتال الدائر في سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG