Accessibility links

logo-print

الاسم الذي يكرهه البغدادي أكثر من 'داعش'


صورة لاستخدام عناصر داعش دروعا بشرية أثناء هروبهم من منبج، من موقع تويتر لقوات سورية الديموقراطية

صورة لاستخدام عناصر داعش دروعا بشرية أثناء هروبهم من منبج، من موقع تويتر لقوات سورية الديموقراطية

قال موقع بيزنيس إنسايدر في مقال السبت إن تنظيم "الدولة الإسلامية" يكره إلى حد بعيد أن يسمى "داعش"، لكنه يكره أكثر اسما آخر يطلقه عليه، خصوصا الجماعات المتطرفة الأخرى. فما هو هذا الاسم؟

لقد هدد عناصره "بقطع لسان" كل من يتجرأ على استخدام هذا الاسم "داعش" في المناطق التي ينتشرون فيها، لكن بيزنس إنسايدر يشير أن اسم "الخوارج" هو أشد وطأة على التنظيم.

وأطلق مصطلح "الخوارج" على فئة من المسلمين خرجت عن حكم الخليفة علي بن أبي طالب، بعد قبوله التحكيم في معركة صفين التي دارت بعد خلاف بين الخليفة علي ومعاوية بن أبي سفيان في القرن السابع الميلادي. وصار يطلق على أي جماعة إسلامية تتهم بالخروج على أمر الحاكم.

وكما أوضحت الصحيفة، استخدمت الجماعات المتشددة وعلى رأسها القاعدة هذه التسمية منذ البداية عندما كان داعش في بدايته.

وتبدو هذه التسمية الإقصائية، على حد تعبير الصحيفة، سيف ذو حدين بالنسبة للتنظيم، فهي تثبت تفرده بين الجماعات المسلحة التي على شاكلته من جهة، لكنها تفقده في الوقت ذاته فرصة "شرعية" أو الدخول في تحالفات قد يحتاج لها في أحد الأيام.

المصدر: بيزنيس إنسايدر

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG