Accessibility links

بعد نمرود.. داعش يجرف مدينة الحضر


بعض آثار مدينة الحضر التاريخية شمال العراق

بعض آثار مدينة الحضر التاريخية شمال العراق

أقدم عناصر تنظيم داعش السبت على جرف مدينة الحضر التاريخية جنوب غرب الموصل في محافظة نينوى بالمعدات الثقيلة بعد نقل آثار وعملات إلى جهة غير معلومة، وذلك بعد يومين من تدمير المسلحين لمدينة نمرود الآشورية الأثرية.

وأكد المسؤول الإعلامي في الحزب الديموقراطي الكردستاني في نينوى سعيد مموزيني في تصريح لـ"راديو سوا" أن المسلحين سرقوا العملات القديمة والمسوغات وما يمكن حمله من آثار قديمة قبل أن يعمد عناصر التنظيم إلى جرف المدينة وتخريبها.

من جهته، وصف جورج منصور مسؤول المجتمع المدني السابق في حكومة إقليم كردستان ورئيس الجمعية العراقية لحقوق الإنسان في كندا ما يقول به عناصر التنظيم بالتخريب الممنهج لآثار الحضارة العراقية، محملا "السياسات الخاطئة" للحكومة العراقية فيما يجري من تدمير للمناطق التي تقع تحت سيطرة داعش.

وتقع مدينة الحضر التاريخية على بعد 80 كيلومترا جنوب غرب الموصل وأسست في بداية القرن الثاني قبل الميلاد.

المزيد في تقرير بدرخان حسن مراسل "راديو سوا" في أربيل:


اليونيسكو تدين "تدمير" مدينة الحضر الأثرية

من جانبها، أدانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" السبت، ما اعتبرت أنه "تدمير" لمدينة الحضر الأثرية في شمال العراق على يد عناصر من تنظيم داعش".

وقالت المديرة العامة للمنظمة ايرينا بوكوفا إن "تدمير الحضر يشكل نقطة تحول في الاستراتيجية المروعة للتطهير الثقافي التي تجري حاليا في العراق".

وفي حين قال التنظيم في شريط تدمير آثار الموصل إن خلفية قيامه بذلك إسلامية وتقارن بما قام به النبي محمد من تدمير للأصنام عند فتح مكة قبل نحو 1400 عام، يرجح خبراء الآثار أن التنظيم يقوم بتهريب الآثار التي يمكنه بيعه والمتاجرة به، ويقوم بتدمير الآثار الكبيرة التي لا يمكن نقلها.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG