Accessibility links

العبادي: منحازون لداعش يحاولون إيقاف عملية الموصل


مركبة تابعة للقوات العراقية في مدينة الموصل القديمة

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن هناك منحازين لتنظيم داعش يسعون لوقف عمليات تحرير الموصل عبر توجيه اتهامات للقوات الأمنية العراقية.

ودعا العبادي خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في بغداد، إلى الاصطفاف مع القوات الأمنية ومع الشعب العراقي في الموصل لحمايته وتحريره، مشيرا إلى أن داعش يستخدم أهالي المدينة دروعا بشرية.

وأعرب العبادي عن رفضه لما اعتبرها أنصاف الحلول، وشدد على أهمية حماية أرواح المدنيين في الموصل، ومحاسبة عناصر داعش.

استمرار التحقيقات

وقال قائد عمليات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد "داعش"، الجنرال ستيفن تاونسند، إن القيادة الوسطى الأميركية نفذت ضربات جوية في مدينة الموصل، وذلك في معرض تعليقه على الغارة التي وقعت في الـ17 من الشهر الجاري في الساحل الأيمن للموصل، وقالت تقارير إنها أدت إلى سقوط عشرات القتلى.

لكن تاونسند أكد أن الذخائر المستخدمة في الغارة لم تكن كافية لانهيار المبنى بالكامل مثلما حدث في الواقع، مشيرا إلى استمرار التحقيقات في ملابسات الحادث.

وأكد أن الولايات المتحدة ستتحمل مسؤولياتها في حال تبين أن القصف أسفر عن مقتل مدنيين.

اتهام داعش

رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال مارك ميلي قال بعد لقائه وزير الدفاع العراقي عرفان الحيالي في بغداد إن تحقيقا يجري حاليا في الحادث المذكور.

وأضاف أن "هذه الغارة هي قيد التحقيق ولا نعلم تحديدا ما هو سبب الانفجار. كانت هناك غارات للتحالف في محيط المنطقة في اليوم ذاته والأيام السابقة، ولكن لانعرف على وجه اليقين ما إذا كانت ضربة التحالف تسببت في وقوع إصابات بين المدنيين أم لا".

ورجح رئيس أركان الجيش الأميركي أن يكون داعش وراء مقتل المدنيين، وقال إن هناك احتمالا كبيرا في أن يكون داعش وراء نسف المبنى لإلقاء اللوم على التحالف من أجل تأخير الهجوم في الموصل، وأيضا تأخير استخدام الغارات الجوية للتحالف، حسب تعبيره.

وكان الجيش العراقي قد قال إنه لا يوجد دليل على تعرض المبنى لغارة.

وذكر في بيان بعد معاينة أنقاض المبنى أن داعش فجر ذلك المبنى بمن فيه وأنه عثر بجواره على آثار سيارة منفجرة.

المصدر: "راديو سوا"/ الحرة

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG