Accessibility links

logo-print

البغدادي يظهر في الموصل داعيا الناس للطاعة


أمير داعش أبو بكر البغدادي

أمير داعش أبو بكر البغدادي

أصدر تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يزعم أنه لقائد التنظيم إبراهيم عواد البدري وشهرته أبو بكر البغدادي، يظهر فيه للمرة الأولى وهو يلقي خطبة الجمعة في الجامع الكبير "الحدباء" بمدينة الموصل العراقية.

وبدأ البغدادي الخطبة بالحديث عن فضل شهر رمضان، لكنه لم يلبث حتى تحول للحديث عن الحرب والقتال، موضحا أن "القتال يكون لإزالة الفتنة".

ودعا البغدادي، في الشريط الذي لم يتوفر تأكيد من جهة مستقلة على صدقيته، إلى طاعته، واصفا مبايعته بـ"الأمر العظيم"، و"الأمانة الثقيلة".

ودعا الحاضرين إلى "الصبر"، متوعدا بالأمن والرفاه الاقتصادي لمن يتقي الله. واقتبس البغدادي من خطب مشهورة في الثرات الإسلامي تؤكد على ضرورة طاعة الحاكم "ما أطاع الله".

الجزء الثاني من خطبة البغدادي، كان موجها لعموم المسلمين، داعيا إياهم إلى اتقاء الله وترك المعاصي، ودعاهم إلى الاجتماع على طاعة الله، وختم خطبته بالدعاء المعتاد في خطب الجمعة.

وكانت تقارير استخباراتية عراقية ذكرت الجمعة أن أبوبكر البغدادي تعرض للإصابة في هجوم لطائرات الجيش العراقي على مدينة القائم.

يذكر أن التنظيم أعلن في أواخر حزيران/يونيو الماضي قيام ما وصفها "بالخلافة الإسلامية" وتنصيب البغدادي "إماما وخليفة للمسلمين في كل مكان"، ودعا الفصائل الجهادية في مختلف أنحاء العالم إلى مبايعته.

وأعلن التنظيم حينها أنه تم إلغاء الاسم القديم "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" ليقتصر على "الدولة الإسلامية".

وبعد ذلك دعا البغدادي الذي نصبه التنظيم "خليفة للمسلمين" من سماهم المجاهدين للهجرة إلى "دولة الخلافة".

الحكومة العراقية: التسجيل مزيف

وقالت الحكومة العراقية إن التسجيل المصور لزعيم تنظيم الدولة الإسلامية المتشددة في الموصل مزيف.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية العميد سعد معن لرويترز إن الرجل الذي ظهر في التسجيل المصور ليس البغدادي بكل تأكيد.

وأضاف أن الوزارة قامت بتحليل التسجيل وخلصت إلى أنه مزيف.

وتابع معن أن القوات العراقية أصابت البغدادي مؤخرا في هجوم جوي وإن مقاتلي الدولة الإسلامية نقلوه إلى سورية لعلاجه هناك.

ورفض تقديم تفاصيل أخرى ولم يتسن التحقق من صحة التسجيل من مصادر مستقلة.

وسبق للحكومة العراقية أن أعلنت عن اعتقال متشددين سنة مطلوبين لتعلن فيما بعد أنهم مازالوا مطلقي السراح.

إقالة ضباط كبار في الجيش

أفادت مصادر خاصة لقناة الحرة بأن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اتخذ قرارات بإحالة بعض الضباط الكبار في الجيش والشرطة على التقاعد وذلك على خلفية سيطرة داعش على عدد من المناطق العراقية.

وأضافت المصادر ان القرارات شملت كل من الفريق الأول الركن علي غيدان قائد القوات البرية والفريق محسن الكعبي قائد الشرطة الاتحادية.

المصدر: موقع قناة الحرة

XS
SM
MD
LG