Accessibility links

logo-print

الحرة تلتقي عائلة الجندي الذي 'أعدمه' داعش


الحرة تلتقي بعائلة الجندي العراقي الذي قتله داعش

الحرة تلتقي بعائلة الجندي العراقي الذي قتله داعش

لم تحظ حادثة إعدام الجندي العراقي مصطفى ناصر من قبل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" باهتمام أي من المسؤولين السياسيين والأمنيين، فلم يزر أحد منهم العائلة حتى الآن.

أما هذا الواقع فيختلف تماما عند سؤال أهالي مدينة الصدر عن الجندي المغدور، فالجميع يعرف منزله بعد أن نشر التنظيم صوره على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يجول به في مدينة الفلوجة ويعدمه من فوق أحد جسورها.

بدأت معاناة ناصر بعدما تعرضت القوات العسكرية لهجوم من داعش بداية الشهر الحالي، أصيب خلالها بجروح وترك بعدها وحيدا قبل أسره من قبل التنظيم.

تفاصيل إعدام الجندي ترويها عائلته لـ"الحرة" في هذا التقرير:

XS
SM
MD
LG