Accessibility links

داعش يخلي سبيل أكراد ومنظمة دولية تتهمه بتعذيب أطفال


أطفال أكراد في مخيم للاجئين قرب كوباني

أطفال أكراد في مخيم للاجئين قرب كوباني

أخلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش سبيل 93 من أكراد سورية اختطفهم في شباط/ فبراير الماضي حين كانوا في طريقهم من شمال سورية إلى العراق، حسبما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء.

وأضاف المرصد أن التنظيم أفرج عن المحتجزين الاثنين، وتمكن 53 من هؤلاء من دخول الأراضي التركية بينما ما زال 40 آخرون داخل الأراضي السورية.

ومازال المسلحون يحتجزون نحو 70 كرديا اختطفوا في وقت آخر.

وكان التنظيم قد اختطف أكثر من 160 مدنيا كرديا في شباط/فبراير بعدما اتهمهم بأنهم أعضاء في الحزب الديموقراطي الكردي أكبر حزب كردي في سورية يقاتل تنظيم داعش منذ أكثر من شهر ونصف الشهر في مدينة كوباني (عين العرب) شمال مدينة حلب السورية.

وعلى الرغم من إعدام التنظيم الرهائن في كثير من الأحيان في سورية والعراق، بما في ذلك سكان محليون وصحافيون وعمال إغاثة ومقاتلون من جماعات منافسة فإنه يخلي سبيل رهائن من حين لآخر.

وفي أيلول/ سبتمبر، أخلى التنظيم سبيل 46 رهينة من تركيا اختطفوا في شمال العراق بعد احتجازهم لثلاثة أشهر. ونفت تركيا دفع فدية.

تعذيب فتيان

وفي سياق متصل، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش الثلاثاء داعش بتعذيب وضرب عشرات الفتيان الذين اختطفهم في كوباني قبل فرضه الحصار على المدينة الكردية السورية.

وهؤلاء الفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و16 عاما، كانوا في عداد مجموعة من 153 فتى اختطفهم التنظيم المتشدد واحتجزهم رهائن في 29 أيار/مايو الماضي فيما كانوا عائدين إلى منازلهم في كوباني.

وروى أطفال أخلي سبيلهم، أنهم كانوا يتعرضون للضرب بأنابيب وأسلاك كهربائية، كما أرغموا على مشاهدة أشرطة فيديو لعمليات قطع رؤوس وهجمات قام بها جلادوهم، حسب المنظمة الحقوقية غير الحكومية.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG