Accessibility links

جنرال أميركي يقلل من أهمية تقدم داعش في العراق وسورية


آثار الدمار في مدينة الرمادي - أرشيف

آثار الدمار في مدينة الرمادي - أرشيف

اعتبر الجنرال الأميركي توماس ويدلي الجمعة أن تنظيم داعش ما زال "في حالة الدفاع" في العراق بالرغم من سيطرته على أراض جديدة في الرمادي والتهديد الذي يمثله على مصفاة بيجي.

وقال الجنرال ويدلي الذي يقود الضربات الجوية للتحالف على تنظيم داعش إن هذا التنظيم حقق في الماضي "نجاحات كبيرة ولكنها كانت مؤقتة ولم تستمر لوقت طويل".

وأضاف في مؤتمر بالفيديو مع المراسلين في واشنطن "نعتقد جازمين أن تنظم الدولة الاسلامية هو في مرحلة دفاعية في العراق وسورية".

واعتبر الجنرال ويدلي أن مقاتلي تنظيم داعش حققوا في الرمادي "بعض النجاحات" في "هجوم معقد" صدته القوات العراقية في أغلب الأحيان. وأكد أن القوات العراقية ما زالت "تسيطر على معظم البنى التحتية الرئيسية" للمدينة وهي تشوش على خطوط الاتصالات التابعة لتنظيم داعش.

وأوضح أن مقاتلي داعش في بيجي (200 كيلومتر إلى شمال بغداد) "مارسوا ضغطا متواصلا وأحيانا قويا" على القوات العراقية التي تدافع عن المصفاة. وأشار إلى أنهم سيطروا على أقسام من هذه الموقع الواسع وتتلقى القوات العراقية مساعدة من الجو.

وأكد أنه بالرغم من الهجمات التي يشنها الجهاديون في الرمادي وبيجي فإن حملة التحالف هي "في الطريق الصحيح" وأن "العراقيين بدعم من التحالف يتقدمون بشكل جدي".

داعش يسيطر على المجمع الحكومي في الرمادي (تحديث: 12:41)

سيطر مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داعش الجمعة على المجمع الحكومي وسط مدينة الرمادي، بعدما اجتاحوا غالبية أحياء المدينة.

وتأتي سيطرة داعش على مركز الرمادي إثر مواجهات أسفرت عن مقتل العشرات، بينهم شرطيون، الجمعة.

وكانت القوات الأمنية العراقية قد سيطرت على المجمع في وقت سابق خلال عملية لتحرير المدينة، لكن المسلحين عادوا واقتحموا المنطقة ضمن مناطق أخرى.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن داعش اقتحم المجمع بالمتفجرات، ما أسفر عن مقتل 10 من رجال الشرطة وإصابة آخرين.

عشرات القتلى في الرمادي (تحديث)

قالت مصادر أمنية إن تنظيم داعش قتل العشرات أغلبهم من الشرطة خلال هجوم شنه فجر الجمعة على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وتمكن التنظيم من السيطرة على عدة أحياء في المدينة.

وفجر المتشددون عددا من السيارات الملغومة عند مداخل المدينة من جهات مختلفة، قبل أن تدخل سيارات رباعية الدفع إلى الرمادي وهي محملة بعناصر داعش.

وقال الشيخ عبد الكريم الفهداوي أحد شيوخ العشائر التي تقاتل إلى جانب القوات الأمنية في تصريح لمراسل "راديو سوا" إن "السيارات الملغومة ضربت وسط المدينة وأدت إلى خسائر بشرية في قوات الأمن".

وأضاف أن المسلحين يكثفون الحصار على المجمع الحكومي.

وسيطر التنظيم على عدد من المناطق غربي الأنبار خلال هجوم مماثل شنه الخميس على ناحية البغدادي الواقعة بين قضائي هيت وحديثة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

ومدينة الرمادي هي إحدى المدن العراقية التي استهدفها تنظيم الدولة الإسلامية داعش منذ حزيران/ يونيو الماضي.

وقد تسببت هجمات التنظيم المتشدد عليها إلى نزوح أكثر من 100 ألف من سكانها الشهر الماضي، حسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG