Accessibility links

اشتباكات بين داعش والجيش السوري في محيط مطار دير الزور


جانب من الدمار الذي لحق بأحياء مدينة دير الزور جراء القصف الجوي

جانب من الدمار الذي لحق بأحياء مدينة دير الزور جراء القصف الجوي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري اشتبك الجمعة مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" خارج مطار دير الزور العسكري، الذي تسيطر عليه الحكومة.

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن الجيش السوري رد بقصف مناطق حول المطار الذي يوصل الإمدادات للقوات السورية في الشرق.

ولم ترد تفاصيل عن وقوع خسائر.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن المعارك وقعت على بعد مئات الأمتار من المطار، مضيفا أنه سيكون من الصعب على الدولة الإسلامية التغلب على قوات الحكومة هناك.

وطرد التنظيم مقاتلي المعارضة المنافسين من مدينة دير الزور يوم الاثنين ليعزز قبضته على المحافظة المنتجة للنفط والمتاخمة للعراق.

وكان 90 شخصا على الأقل غالبيتهم من المسلحين الموالين للنظام قتلوا الخميس، في حين لا يزال مصير نحو 270 آخرين مجهولا، وذلك في معارك سيطر خلالها تنظيم داعش على حقل للغاز بوسط سورية، حسبما أفاد المرصد
السوري لحقوق الإنسان الجمعة.

وأوضح المرصد أن الهجوم هو "الأكبر" الذي يشنه التنظيم ضد موقع تابع لنظام الرئيس بشار الأسد، منذ ظهوره في سورية في 2013.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن غالبية القتلى هم من الحراس وعناصر الدفاع الوطني والعمال في حقل الشاعر للغاز في ريف حمص.

وأشار إلى أن العديد من الضحايا "أعدموا بعد أسرهم".

وأظهرت أشرطة مصورة تداولتها حسابات جهادية على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الجثث المكدسة تعود في غالبيتها لرجال بملابس عسكرية، بعضهم مصاب بطلقات في الرأس.

ويظهر في أحد هذه الأشرطة مقاتل يضرب إحدى الجثث بحذاء على الرأس ويصرخ "هذا من فضل الله".

وفي شريط آخر يجلس مقاتل اسمه أبو لقمان الألماني القرفصاء على تلة ترابية صغيرة وأمامه نحو 20 جثة مكدسة فوق بعضها البعض، قبل أن يتحدث باللغة الألمانية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG