Accessibility links

باور: نحتاج جهودا أكبر لمنع الأجانب من الالتحاق بداعش


مجلس الأمن الدولي خلال جلسة التصويت على مشروع القرار الفلسطيني

مجلس الأمن الدولي خلال جلسة التصويت على مشروع القرار الفلسطيني

أوضحت السفيرة الأميركية إلى الأمم المتحدة سامنتا باور الجمعة قبيل جلسة لمجلس الأمن أن الحكومات لا تقوم بالجهود الكافية لمنع مواطنيها من الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية داعش في سورية والعراق.

واعتبرت السفيرة الأميركية أن ليس هناك ما يكفي من الإجراءات الشاملة لتجريم ومنع انتقال هؤلاء المقاتلين الأجانب من مناطق النزاع وإليها.

وأضافت: "نحن بحاجة إلى أن تقدم هذه الدول وتصدر قوانين جديدة إذا لم تكن قد فعلت ذلك، وفي حال وجدت عليها أن تطبقها وأن تتخذ تدابير ملموسة لمنع هؤلاء المقاتلين من السفر".

اجتماع دولي

هذا ويلتئم مجلس الأمن بمشاركة وزراء داخلية الدول الـ15 الأعضاء لمعالجة قضية التحاق الأجانب بداعش للمرة الأولى منذ إصدار دراسة للأمم المتحدة تظهر ازديادا في عدد المقاتلين المتشددين الأجانب.

وأظهرت الدراسة التي أجراها فريق من خبراء الأمم المتحدة زيادة بنسبة 71 في المئة في عدد المقاتلين الأجانب في الفترة بين منتصف عام 2014 وآذار/مارس 2015.

وتلاحظ الدراسة أن هذا التدفق هو الأكبر تاريخيا، ويشمل خصوصا تحركات باتجاه سورية والعراق، مع مشكلة متنامية أكيدة في ليبيا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG