Accessibility links

داعش يفقد ربع مساحة سيطرته في 2016


عناصر من قوات سورية الديموقراطية مع القوات الخاصة الأميركية شمال الرقة

أفادت دراسة نشرتها الخميس مؤسسة "أي أتش أس ماركيت" للأبحاث بأن تنظيم داعش خسر في 2016 حوالى ربع مساحة الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرته في سورية والعراق.

وقالت المؤسسة البحثية ومقرها في لندن إن مساحة داعش في هذين البلدين قد تراجعت عام 2016 من 78 ألف كيلومتر مربع إلى 60 ألف و400 كيلومتر مربع، أي ما يعادل تقريبا مساحة كوريا الشمالية.

وكانت مساحة الأراضي الخاضعة لسيطرة التنظيم قد تراجعت في 2015 بنسبة 14 في المئة (من 90 ألف و800 كيلومتر مربع إلى 78 ألف كيلومتر مربع).

وقال المحلل في المؤسسة كولومب ستراك في الدراسة إن داعش "عانى في 2016 من خسائر لا سابق لها في الأراضي ولاسيما في مناطق جوهرية لمشروعه للحكم".

ومني التنظيم بهذا التراجع "على الرغم من سيطرته في كانون الأول/ديسمبر مجددا على تدمر" المدينة الأثرية السورية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي إثر هجوم مضاد خاطف.

ومن أبرز المدن التي خسرها التنظيم في 2016 دابق ومنبج في سورية والرمادي والفلوجة في العراق.

وقال لودوفيكو كارلينو وهو محلل آخر في المؤسسة إن هذه الهزائم "تعرض تنظيم داعش لخطر حصول انشقاقات إلى جماعات متشددة منافسة في سورية أو حتى إمكانية حصول انفجار داخلي".

وبالنسبة إلى مدينة الموصل، آخر معقل رئيسي للتنظيم في العراق، فاعتبرت الدراسة أن القوات العراقية يمكن أن تستعيد المدينة بالكامل "قبل النصف الثاني من العام الجاري".

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG