Accessibility links

logo-print

فخاخ داعش تغوي فتيات غربيات عبر استخدام موقع وسيط الزواج المعروف باسم "جهاد ماتش ميكر"، ظاهرة تعكس واقعا مهينا للمرأة المغلوب على أمرها.

ولكن هل تعيش "عرائس داعش"، إذا جاز التعبير، حياة زوجية طبيعية أم يبعن في سوق النخاسة؟ وما سر تهافت متشددي التنظيم على المراهقات لدرجة تنظيم مسابقة رمضانية للظفر بهن؟

برنامج "اليوم" استضاف الباحث في مؤسسة واشنطن للدفاع عن الديموقراطيات بنجامين واينثل والخبير في القضايا الأمنية إيلن بيرمان، من أجل محاولة الرد على تلك التساؤلات.

XS
SM
MD
LG