Accessibility links

توقع مركز بيو للأبحاث أن يتفوق المسلمون في عددهم على المسيحيين بحلول عام 2035، اعتمادا على عدد الولادات، ما سيجعل من الإسلام أكثر الديانات انتشارا في العالم.

وقال المركز الأميركي إن المسيحيين يتفوقون حتى الآن في معدلات الخصوبة، غير أن دراسة المركز أظهرت أن ذلك لن يستمر بحلول عام 2035، بسبب الانتشار الواسع للإسلام، فـ 31 في المئة من مجموع الولادات في العالم ما بين عام 2010 و2015 ولدت من آباء مسلمين.

وقال المركز إن من أسباب ارتفاع عدد الولادات في صفوف المسلمين، هو تراجع الخصوبة وارتفاع الشيخوخة عند المسيحيين خاصة في أوروبا، حيث أن عدد وفيات الأطفال مستمر في الارتفاع.

وفي ألمانيا وحدها، على سبيل المثال، كان هناك نحو 1.4 مليون وفاة بين المسيحيين أكثر من الولادات بين عامي 2010 و 2015، وهو نمط من المتوقع أن يستمر في معظم أنحاء أوروبا في العقود المقبلة.

اقرأ أيضا.. مركز بيو: الإسلام أكثر الديانات انتشارا في العالم بحلول 2050

وكنتيجة لمعدلات الخصوبة المرتفعة بين المسلمين، ستشهد الولادات في الفترة بين 2030 و2035 ارتفاعا في أعدادها.

وسيستمر الفارق في الولادات حسب المركز الذي توقع أن يزيد عدد الولايات في الفترة بين عام 2055 و2060 لدى المسلمين بنحو 232 مليون طفل، مقابل 226 مليون طفل لدى المسيحيين.

وشكل المسيحيون عام 2015 حوالي 31 في المئة من مجموعة سكان العالم البالغ عددهم 7.3 مليارات نسمة، واحتل المسلمون المركز الثاني بنسبة بلغت 24 في المئة من سكان العالم، بعدد بلغ نحو 1.8 مليار نسمة.

وتوقع مركز بيو أن يزيد عدد سكان العالم بـ 32 في المئة ليصل إلى 9.6 مليارات نسمة في الفترة الممتدة بين 2015 و2060، وهذا يعني حسب إحصائية المركز أن عدد المسلمين سيزيد بـ 70 في المئة، وسيكون الإسلام أكثر الديانات خصوبة وانتشارا في العالم.

المصدر: مركز بيو

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG