Accessibility links

'جهاد لا ينتهي'.. بروفيسور إسرائيلي يكتب عن 'حرب' السنة والشيعة


أفرايم هيرارا

أفرايم هيرارا

تتسع دائرة العنف في المنطقة العربية، وترتفع معها أعداد القتلى المدنيين جراء الصراعات الدائرة في سورية واليمن وليبيا، إلى جانب ما يعانيه العراق ومصر من هجمات انتحارية.

ويرى البروفيسور الإسرائيلي أفرايم هيرارا في مقال نشرته الثلاثاء صحيفة "إسرائيل هيوم" بأن الحروب التي تدور بين المسلمين في مناطقهم ستتواصل وبقوة، والأمل الوحيد لإيقافها يتمثل في تسمية ما يحدث باسمه الحقيقي وهو "كوارث الجهاد"، ويعتقد هيرارا وهو مؤلف كتاب "الجهاد.. الأصول والأصولية"، أن حل هذه المشكلة يتمثل في التوعية والتعليم بين المسلمين أنفسهم حول معاني وفكرة الجهاد، ومحاربة كل ما يرتكب باسمه.

ويحصي البروفيسور هيرارا الانفجارات التي سببها الجهاديون، قائلا إن الأسبوع الماضي كان مميتا للمسلمين في أكثر من دولة، ففي مصر قتل 25 شخص في انفجار بكنيسة قبطية، وفي اليمن قتل انتحاري حوالي 50 جنديا في قاعدتهم بعدن، وفي نيجيريا فجرت فتاتان وعمرهما سبع سنوات نفسيهما وخلف الانفجاران 17 جريحا، وقبل هذا بأيام فجرت أمراة انتحارية نفسها بسوق في نيجيريا وقتلت 57 شخصا.

والقائمة تطول، حسب هيرارا.

ونوه هيرارا إلى أن أكثرية قتلى اليمن سقطوا نتيجة الصراع بين السنة المدعومين من السعودية والشيعة الحوثيين المدعومين من إيران، وقد وصل عدد الضحايا إلى 10 آلاف قتيل و 30 ألف جريح.

ولا يمكن مقارنة عدد ضحايا اليمن بعدد من قتلوا في الحرب الأهلية الدائرة في سورية بين السنة، والشيعة العلويين، حيث سقط حوالي نصف مليون شخص وجرح أكثر من مليونين وشرد أكثر من 10 ملايين آخرين، حسب هيرارا.

ولن يستسلم العالم السني من دون قتال وفق ما يرى هيرارا الذي توقع أن تتواصل الحروب بين المسلمين، ولن يسامح السنة الغرب على وقوفهم إلى جانب الشيعة، وهذا جلب المزيد من الإرهاب إلى دول أوروبا والغرب، حسب قوله.

ويشير كاتب المقال إلى أن أموال المسلمين قد أعمت الكثيرين في الغرب، والأعمى لا يستطيع رؤية الأسلحة الموجهة إلى رأسه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG