Accessibility links

logo-print

جماعة متشددة تهدد الجيش المصري


اشتباكات في المنصورة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس مرسي

اشتباكات في المنصورة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس مرسي

هددت جماعة أنصار الشريعة في مصر باستخدام العنف ووصفت قيام الجيش بعزل مرسي وإغلاق قنوات تلفزيونية ومقتل متظاهرين إسلاميين بأنه "إعلان حرب على الإسلام".

وأعلنت الجماعة في بيان لها عن تشكيلها وقالت إنها ستجمع أسلحة وتدرب أعضائها.

وألقت بالمسؤولية في الأحداث الأخيرة "على العلمانيين ومؤيدي مبارك وأقباط مصر وقوات أمن الدولة وقادة الجيش" الذين قالت الجماعة إنهم سيحولون مصر إلى "توجه صليبي علماني ممسوخ".

ونددت الجماعة بالديموقراطية وقالت إنها ستدعو بدلا من ذلك إلى "الاحتكام إلى الشريعة وامتلاك أسلحة والتدريب للسماح للمسلمين بردع المهاجمين والمحافظة على الدين وإعمال شرع الله".

وأثار الإجراء الذي اتخذه الجيش بعزل مرسي مخاوف من أن ينضم الإسلاميون المعترف بهم رسميا مثل الإخوان المسلمين إلى حركات أكثر تشددا.

وأدى عزل مرسي إلى اندلاع أعمال عنف في سيناء، كما قتل 25 شخصا على الأقل في اشتباكات بين الجيش المصري ومؤيدي الرئيس المصري المعزول.
XS
SM
MD
LG