Accessibility links

logo-print

موريتانيا.. حزب إسلامي يندد بـ'التجاوزات الخطيرة' في الانتخابات


سيدة موريتانية تدلي بصوتها في أحد مكاتب الاقتراع في نواكشوط

سيدة موريتانية تدلي بصوتها في أحد مكاتب الاقتراع في نواكشوط

ندد حزب تواصل الإسلامي الموريتاني الاثنين بما أسماها "التجاوزات الخطيرة" التي شهدتها الانتخابات النيابية والبلدية التي جرت السبت في البلاد، محذرا من أنها "قد تنال من صدقية الانتخابات".

وقال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) محمد جميل منصور خلال مؤتمر صحافي "لقد رصدنا تجاوزات خطيرة من بينها رفض إعطاء مندوبي المرشحين محاضر الفرز في مكاتب الاقتراع".

وأضاف أن "الأطراف التي كانت تسعى إلى الطعن في سير الانتخابات أو نتائجها أمام القضاء تفتقر اليوم إلى هذا الدليل المادي الذي يمنحها إياه القانون".

واعتبر أن اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات يمكنها والحال هذه أن تتصرف كما تشاء بمحاضر الفرز الوحيدة التي بحوزتها.

وسرد رئيس الحزب الإسلامي جملة من المخالفات من بينها حشو صناديق الاقتراع بالأصوات في بعض مراكز الاقتراع واستئناف عمليات التصويت بعد فرز الأصوات في مراكز أخرى لم يحدد مكانها.

مزيد من التفاصيل في تقرير محمد المختار من نواكشوط:



و"تواصل" هو الحزب الوحيد من بين جميع أحزاب تنسيقية المعارضة الديموقراطية (تضم عشرة أحزاب أخرى) الذي شارك في الانتخابات النيابية والبلدية التي جرت السبت وقاطعتها بقية أحزاب المعارضة.

وواصلت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الاثنين نشر نتائج الانتخابات تباعا، وقد عزت السبب وراء هذا "البطء الكبير" إلى "تعقيدات" العملية الانتخابية.

وأكدت اللجنة أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 60 في المئة، وهو ما اعتبره الحزب الحاكم "صفعة" للمعارضة التي دعت إلى مقاطعة الاقتراع.
XS
SM
MD
LG