Accessibility links

واشنطن ترحب بتوقيف مرتكبي حرق منزل عائلة دوابشة


اشتباكات بين مستوطنين وقوات الأمن الإسرائيلية في بيت إيل شمالي رام الله

اشتباكات بين مستوطنين وقوات الأمن الإسرائيلية في بيت إيل شمالي رام الله

رحبت الولايات المتحدة بتوقيف السلطات الإسرائيلية مشتبها في ارتكابهم جريمة حرق منزل عائلة دوابشة في الضفة الغربية العام الماضي.

ووصف نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر عملية التوقيف بأنها "خطوة مهمة"، مؤكدا أهمية مقاضاتهم.

وذكر بأن الولايات المتحدة كانت قد نددت بأشد العبارات بحرق منزل عائلة دوابشة وقدمت تعازيها.

التفاصيل عن الموقف الأميركي في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

تحديث: 09:41 ت غ في 3 كانون الأول/ديسمبر

أعلنت السلطات الإسرائيلية الخميس توقيف عدد من الأشخاص في إطار التحقيق بشأن الحريق المتعمد الذي أدى إلى مقتل عدد من أفراد عائلة دوابشة الفلسطينية، بينهم طفل عمره 18 شهرا، في الضفة الغربية في تموز/يوليو الماضي.

وأفاد جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) في بيان، بأن الموقوفين يشتبه في انتمائهم إلى منظمة يهودية ارتكبت أعمالا "إرهابية"، من بينها إحراق منزل عائلة دوابشة في قرية دوما قرب نابلس في 31 تموز/يوليو، ما أدى إلى مقتل الأم والأب والطفل علي حرقا.

وأثار إضرام مستوطنين إسرائيليين النار بمنزل دوابشة تنديدا واسعا، وهددت السلطة الفلسطينية برفع القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية. ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الهجوم بأنه "عمل مروع وشنيع" وقال إنه "إرهابي".

واتخذت الحكومة الإسرائيلية عقب الحادث عدة إجراءات في مسعى لملاحقة المتورطين في إضرام النار ومواجهة الجماعات اليهودية المتشددة، من بينها السماح للجيش باعتقال مشتبه فيهم إداريا ومن دون توجيه اتهامات أو عرضهم على محكمة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG