Accessibility links

إسرائيل تنشر اسمي مشتبهين فلسطينيين بخطف المستوطنين الثلاثة


جندي إسرائيلي. أرشيف

جندي إسرائيلي. أرشيف

نشر جهاز الأمن الإسرائيلي مساء الخميس اسمي فلسطينيين يعتبرهما مسؤولين عن خطف ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية في 12 حزيران/يونيو.

وقال الأمن الإسرائيلي في بيان إن "المشتبه بهما الرئيسيين في عملية الخطف هما مروان قواسمة وعامر أبو عيشة العضوان في حركة حماس في الخليل واللذان يلاحقهما الشين بيت والجيش الإسرائيلي".

وذكر البيان أن قواسمة وأبو عيشة سجنا سابقا في إسرائيل لأسباب تتعلق بعضويتهما في حركة حماس، مضيفا أنهما اختفيا منذ اختطاف المراهقين الثلاثة.

ولم ينشر الجهاز الأمني معلومات أخرى، معتبرا أن باقي عناصر التحقيق تخضع للرقابة العسكرية.

واختفى المراهقون الثلاثة قبل أسبوعين بالقرب من مستوطنة غوش عتصيون الواقعة بين مدينتي بيت لحم والخليل في الضفة الغربية.

واتهمت إسرائيل حركة حماس بالضلوع في خطف الإسرائيليين الثلاثة، ولو أنه لم يعلن أي تنظيم إلى حد الآن مسؤوليته عن ذلك.

وقررت الحكومة الأمنية الإسرائيلية الأربعاء مواصلة "العمليات الكثيفة" أو عمليات المداهمة التي ينفذها الجيش في الضفة الغربية للعثور عليهم، مع تكثيف العمليات في الخليل. ويتعلق الأمر بأوسع عملية انتشار للقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية منذ عشر سنوات.

تحديث (18:18 تغ)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية ليل الأربعاء الخميس 10 فلسطينيين في الضفة الغربية في إطار حملة أمنية للبحث عن ثلاثة مستوطنين فقدوا منذ أكثر من أسبوع.

ويرتفع بذلك عدد الفلسطينيين المعتقلين منذ بداية العملية إلى 381 فلسطينيا، غالبيتهم من حركة حماس التي تتهمها إسرائيل بالوقوف وراء عملية الخطف.

وقال الموقع الإلكتروني لصوت إسرائيل إن فلسطينيا أصيب برصاص الجيش الإسرائيلي خلال عمليات تفتيش جنوبي الخليل.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن فلسطينيا يبلغ من العمر 44 عاما أصيب بجروح خطيرة بعد أن اطلق عليه جنود إسرائيليون النار أثناء محاولته الفرار.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أنه "تم نقله إلى مستشفى إسرائيلي للعلاج" مشيرة إلى أنه عضو في حركة حماس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن مصادر طبية قولها إن مسنة توفيت إثر تعرضها لنوبة قلبية بعد مداهمة الجيش الإسرائيلي منزلها وتفتيشه في مخيم العروب شمالي الخليل.

وأضافت الوكالة أن الجيش الإسرائيلي اعتقل صباح الخميس فلسطينيا من باحات المسجد الأقصى.

وقام الجيش الاسرائيلي بأوسع عملية انتشار في الضفة الغربية منذ انتهاء الانتفاضة الثانية في 2005 لمحاولة العثور على المفقودين الإسرائيليين.

واختفى الشبان الثلاثة في 12 حزيران/يونيو قرب كتلة غوش عتصيون الاستيطانية حيث كانوا يستوقفون السيارات المارة لتوصيلهم مجانا إلى القدس.

وتقع كتلة غوش عتصيون الاستيطانية بين مدينتي بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وموقع قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG