Accessibility links

قرار إسرائيلي بحظر الجناح الشمالي للحركة الإسلامية


عناصر من الأمن الإسرائيلي

عناصر من الأمن الإسرائيلي

أصدرت السلطات الإسرائيلية الثلاثاء قرارا حظرت فيه الجناح الشمالي للحركة الإسلامية في البلاد، متهمة إياه بالتحريض على العنف الذي زادت وتيرته خلال الأسابيع الأخيرة.

وداهمت قوات الأمن الإسرائيلية مكاتب الحركة التي تقدم خدمات تعليمية ودينية للفلسطينيين داخل إسرائيل، إضافة إلى 17 منظمة مرتبطة بها صباحا، وصادرت أموالا ووثائق وأجهزة كمبيوتر، حسب الشرطة.

وقالت الحكومة إن الناشطين في الجناح الشمالي، قد يقبض عليهم إذا انتهكوا الحظر، مشيرة إلى أن "أي شخص ينتمي إلى هذه الحركة أو يقدم خدمات لها أو يعمل في إطارها بات يرتكب جريمة عقوبتها السجن"، معلنة مصادرة كل ممتلكات الحركة.

واستدعت السلطات الإسرائيلية ثلاثة من قادة الحركة الإسلامية إلى مركز شرطة حيفا، وهم رائد صلاح ونائبه كمال الخطيب، ومسؤول ملف القدس والأقصى في الحركة الإسلامية سليمان أحمد، للتحقيق معهم في قضايا تتعلق بالتحريض ضد الإسرائيليين.

وأوضحت السلطات الإسرائيلية في بيان أن الجناح الشمالي للحركة الإسلامية يقوم منذ سنوات بحملة تحريض على العنف "ملفقة" تحت شعار "الأقصى في خطر"، ويتهم إسرائيل بأنها تريد التعرض للمسجد وانتهاك الوضع القائم.

وعلق صلاح على قرار الحظر بالقول إن الإجراءات الإسرائيلية "ظالمة ومرفوضة"، مشددا على أن الحركة ستبقى "قائمة ودائمة".

ودان عضو القائمة العربية المشتركة في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي هذا القرار. وقال في تصريح لـ "راديو سوا" إن الحكومة الإٍسرائيلية تسعى للتنصل من مسؤوليتها في تدهور الأوضاع في المنطقة وخاصة المسجد الأقصى:

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG