Accessibility links

logo-print

لا إصابات في تفجير الحافلة الإسرائيلية وحماس ''تبارك'' العملية


الشرطة الإسرائيلية تتفقد الحافلة التي انفجرت بداخلها عبوة ناسفة دون وقوع إصابات

الشرطة الإسرائيلية تتفقد الحافلة التي انفجرت بداخلها عبوة ناسفة دون وقوع إصابات

انفجر جسم مشبوه عثر عليه داخل حافلة إسرائيلية في منطقة بات يام بالقرب من تل أبيب الأحد دون أن يوقع إصابات، ووصفت الشرطة الإسرائيلية الحادث بأنه "هجوم إرهابي".

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد لوكالة الصحافة الفرنسية "بعد فحص المتفجرات الموجودة في الموقع، خلصنا إلى أنه كان هجوما إرهابيا".

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان إن الانفجار يبدو أنه "كان فعلا عملية فدائية فاشلة"، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط .

وأوضح المتحدث باسم الشرطة أن تحقيقا فتح فيما نشرت قوات في المنطقة لمحاولة التعرف على المشتبه بهم.

وكان روزنفيلد قد قال في وقت سابق إن سائق الحافلة طلب من الركاب النزول منها على الفور بعد انتباهه إلى وجود حقيبة مشبوهة، ثم أبلغ الشرطة.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

"حماس تبارك"

وفي غزة، باركت حركة حماس عملية تفجير العبوة الناسفة داخل الحافلة الإسرائيلية، وقال الناطق باسمها فوزي برهوم في بيان صحافي إن التفجير "عمل بطولي جرئي يأتي رداً على جرائم الاحتلال وتأكيد أن المقاومة مستمرة".

وأضافت أنه بينما كان يقوم أحد خبراء المتفجرات بفحص الحقيبة انفجرت العبوة الناسفة التي كانت بداخلها وأدت إلى إصابته بجروح طفيفة نقل على أثرها للمستشفى لتلقي العلاج.

تجدر الإشارة إلى أن آخر انفجار لحافلة إسرائيلية يعود إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2012 حين انفجرت حافلة أثناء مرورها بالقرب من وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب ما أدى إلى إصابة 17 شخصا بجروح بينما كانت إسرائيل تشن حملة عسكرية جوية على قطاع غزة انتهت بتهدئة بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية المسلحة.

في عام 2011، انفجرت عبوة في محطة حافلات في القدس ما أدى إلى مقتل سائحة بريطانية وإصابة 30 شخصا آخرين.

واتهمت إسرائيل فصائل فلسطينية بالوقوف وراء التفجيرين.

XS
SM
MD
LG