Accessibility links

logo-print

قراصنة يهاجمون حواسيب تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية


يرى أغلب الأميركيين أن الخطر الأساسي يتمثل في الحرب عبر الإنترنت

يرى أغلب الأميركيين أن الخطر الأساسي يتمثل في الحرب عبر الإنترنت

أعلن خبير معلوماتي إسرائيلي الاثنين أن قراصنة معلوماتية قاموا بمهاجمة حواسيب إسرائيلية منها حواسيب تابعة لقسم الإدارة المدنية لدى وزارة الدفاع الإسرائيلية والذي يتعامل مع الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.
وقال افيف راف وهو رئيس قسم التكنولوجيا في شركة سكيولرت "في بداية الشهر الجاري، تم إرسال عدد من الرسائل الإلكترونية إلى عدد من الشركات في إسرائيل بما في ذلك مؤسسات أمنية".
وأضاف "كان هنالك رابط.. وكل من قام بفتحه أصيب بفيروس مما سمح للمهاجمين بالسيطرة على تلك الحواسيب. وأحد هذه الحواسيب يعود إلى الإدارة المدنية" في إشارة إلى الإدارة التابعة لوزارة الدفاع.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان مكتوب إنه "يتم حاليا فحص التقارير حول تلك الحادثة"، فيما لم يحدد راف مصدر الهجوم ولكن الإذاعة قالت إنه قادم "على ما يبدو من غزة" مشيرة إلى أنه تم استهداف 15 جهاز حاسوب إسرائيلي.
وأشارت الإذاعة إلى أن الشبكة العامة للإدارة العامة تأثرت ولم يتم تسريب أي معلومات سرية.
وأشار راف إلى أن الفيروس سمح للمهاجمين "بالسيطرة الكاملة على الحواسيب المتأثرة. وكان المهاجمون يستطيعون القيام بأي عملية ضمن تلك الشبكة"، مضيفا "في اللحظة التي اكتشفنا فيها ذلك قمنا بإلغاء سيطرة القراصنة وأبلغنا الجهات المعنية".
ويحذر السياسيون الإسرائيليون والمسؤولون الأمنيون بشكل متكرر من مخاطر الهجمات الإلكترونية ويؤكدون بأنهم تصدوا لهجمات عديدة من هذا النوع.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لوزراء حكومته الأحد إنه لاقى اهتماما ملحوظا في قدرات إسرائيل في مجال الأمن الإلكتروني في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.
وأضاف نتانياهو "أنه من المفهوم الآن على نطاق واسع أنه يجب حماية المعلومات في العصر المعلوماتي وإلا سيكون هنالك فوضى". وتابع "التقييم هو بأن إسرائيل نظرا لظروفنا الخاصة قد تستطيع أن توفر حلولا مختلفة في هذا المجال. ومن الواضح أن هناك فرصة كبيرة وتحد لنا هنا".

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG