Accessibility links

ضابط مصري قد يكون وراء مقتل فتى إسرائيلي في جبل حريف


جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

جانب من الحدود المصرية الإسرائيلية

أظهرت التحقيقات الإسرائيلية الأولية أن مطلق النار عند السياج الحدودي بين مصر والدولة العبرية الذي أدى الثلاثاء إلى مقتل فتى إسرائيلي، قد يكون ضابطا مصريا، حسبما أفاد به مسؤول إسرائيلي الأربعاء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن اسمه، القول إن الضابط أطلق النار بعد أن ظن خطأ أن الفتى ينتمي إلى جماعة متشددة وكان بصدد زرع لغم في المنطقة الحدودية.

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد قالت في بيان إن مواطنها نمر أبو عمار (15 عاما) الذي توفي متأثرا بجروحه عمل "موظفا في شركة مدنية تعمل على الجدار الأمني على الحدود المصرية" في منطقة جبل حريف وسط الحدود التي تمتد 240 كلم بين إسرائيل وشبه جزيرة سيناء.

وأكدت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن قوات الأمن المصرية هي من أطلقت النار.

وفي حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، قال بسام أبو عمار والد القتيل إن القوات المصرية طلبت من العمال في المنطقة التحرك، لكنها أطلقت النار باتجاههم قبل إعطائهم الفرصة للتحرك.​

تحديث 13:36 ت.غ

قتل مواطن إسرائيلي الثلاثاء متأثرا بجروح أصيب بها جراء إطلاق نار من داخل الحدود المصرية، وفقا لوسائل إعلام إسرائيلية.

تحديث 13:41 ت.غ

أفاد مراسل قناة "الحرة" بإصابة شخص على الأقل في إطلاق نار عند الحدود المصرية-الإسرائيلية ظهر الثلاثاء.

وقالت وزارة الدفاع في الدولة العبرية إن النيران مصدرها الأراضي المصرية، وإن التقارير الأولية تفيد بأن المصاب إسرائيلي.

وأوضحت صحيفة جيروسليم بوست أن إطلاق النار وقع في شبه جزيرة سيناء وأن المصاب مدني يعمل في وزارة الدفاع الإسرائيلية.

ولم يصدر الجانب المصري موقفا بشأن الحادث، فيما قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنها تحقق في طبيعة إطلاق النار وظروفه.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG