Accessibility links

احتجاز إسرائيلي بتهمة الهجوم على دير مسيحي في الضفة الغربية


عبارات عنصرية ضد العرب في القدس

عبارات عنصرية ضد العرب في القدس

قالت الشرطة الإسرائيلية الاثنين إنها اعتقلت إسرائيليا لاتهامه بتشويه وإحراق أبواب دير مسيحي في الضفة الغربية العام الماضي تضامنا مع مستوطنين يهود متشددين.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن المتهم يبلغ من العمر 22 عاما وقد تم اعتقاله أمس الأحد وهو من سكان بلدة بني براق التي يسكنها يهود متشددون قرب تل أبيب.

وأضاف المتحدث أن المتهم سيمثل أمام المحكمة في وقت لاحق يوم الاثنين.

وتعود الواقعة إلى شهر سبتمبر/أيلول الماضي وقد شهدت إحراق أبواب الدير الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر وكتابة عبارات مسيئة عليه تضمنت كتابة كلمة ميجرون في إشارة إلى اسم موقع استيطاني غير مصرح به أزالته الحكومة الإسرائيلية، فضلا عن كتابات أخرى بالعبرية تتضمن سبا للسيد المسيح.

وأدان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الحادث في حينه وقال إن "الجناة يهددون حرية العبادة ويجب أن يعاقبوا".

ويشعر نتنياهو بالقلق من عمليات التخريب التي يقوم بها يهود متشددون تحت شعار "دفع الثمن" بغرض إحراج السلطات الإسرائيلية التي يقولون إنها تحاول تقييد النشاط الاستيطاني.

كما تخشى حكومة نتانياهو الائتلافية من أن تؤدي هجمات "دفع الثمن" التي ينفذها مستوطنون متشددون إلى تفجر أعمال عنف مع الفلسطينيين.

وتحركت الحكومة الإسرائيلية هذا الشهر للتصدي لهجمات من هذا النوع والتي تستهدف في الأساس الممتلكات الفلسطينية والمساجد لكنها في أحيان أخرى استهدفت كنائس مسيحية ومواقع عربية داخل إسرائيل. ومنحت الحكومة قوات الأمن الإسرائيلية حق احتجاز المشتبه بهم والتحقيق معهم واستجوابهم.
XS
SM
MD
LG